قرار أممي برفع السودان من قائمة إنتهاكات دولية

الخرطوم ” تاق برس “- أعلن مسؤولون سودانيون اليوم الاربعاء، اصدار مساعد الامين العام للامم المتحدة المعنية بشؤون الاطفال  قراراً قضى برفع اسم السودان من قائمة الدول المتنتهكة لحقوق الاطفال في مناطق النزاعات المسلحة .

وقالت وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية بالسودان مشاعر الدولب، في مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية السودانية مساء اليوم الاربعاء عقب صدور القرار ” نعتز بان الحدث رد للسودان اعتباره بصدور قرار مساعدة الامين العام الذي اعلنته في الخامسة من مساء اليوم.

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا غامبا، رصدت في مارس الماضي ، 6 أنواع من الانتهاكات تمارس ضد الأطفال في السودان خاصة بدارفور.

واشارت الوزيرة الى ان القرار نص على ان القوات الحكومية السودانية اصبحت خارج قائمة ممثلة الامين العام للاطفال في النزاعات المسلحة ،فرجينيا غامبا، واعتبرته بمثابة اعتراف بان السودان وفقا لقوانينه وتشريعاته وكل الياته العاملة يحترم حقوق الانسان ويعمل لحماية الاطفال من كل اشكال الانتهاكات على راسها الاطفال في مناطق النزاعات المسلحة.

واضافت الدولب ان القائمة موجودة في مجلس الامن الدولي وان القرار اشار لجهود الحكومة السودانية في تواصله مع الامم المتحدة والمجتمع الدولي وتوج في العام 2016 بتوقيع اتفاقية وخطة عمل من خلالها تواصل العمل المشترك الذي اشارت ممثل الامين العام انهم لم تردهم اي شكاوي او انتهاكات لحقوق الاطفال في مناطق النزاعات طوال هذه الفترة.

واكدت ان القوات الحكومية السودانية تلتزم بكل المعايير الدولية لحقوق الانسان والقانون الدولي وتحترم قوانيها الوطنية التي تنص على حماية الاطفال في مناطق النزاعات .

 في الاثناء قال وزير الدولة بوزراة الخارجية السودانية اسامة فيصل عقب صدور القرار ان مجلس الامن الدولي عقد جلسة مفتوحة خلال رئاسة بولندا لدورة المجلس لاستعراض اوضاع الاطفال بعدد من الدول الافريقية مايو الماضي ، خرجت بنتائج ايجابية.

واعلن الوزير السوداني عن تلقي السودان اشادات من الامين العام للامم المتحدة بالاجراءات التي اتخذها السودان لمنع استخدام المنشآت المدنية لأغراض عسكرية في مناطق النزاعات.

واضاف ” تلقينا افادة من الامين العام بعدم تلقي اي تقارير عن قيام حكومة السودان بتجنيد الاطفال”

واشار فيصل الى ان القرار يشكل انجازاً هاماً لحكومة بلاده في مجال الاطفال.

وتوجه بالشكر باسم وزارة الخارجية لممثل الامين العام السابق ليلي المرزوق لمبادرتها واتصالتها مع بعثة السودان في نيويورك ، والشركاء الدوليين ومنظمة الطفولة الدولية “اليونسيف” بالسودان حتى توجت الجهود بالتوقيع على الخطة.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!