أفراد مسلحون يلاحقون نائباً متهماً داخل أروقة البرلمان السوداني

2٬966

الخرطوم ” تاق برس” – كشف النائب البرلماني، محمد طاهر عسيل، عن ملاحقة أشخاص يحملون أسلحة وأجهزة لاسلكية لعضو البرلمان نائب رئيس مجلس ادارة بنك الخرطوم المتهم في قضايا فساد فضل محمد خير، داخل أروقة المجلس الوطني، وأعلن رفضه للخطوة واعتبرها انتقاصاً من هيبة البرلمان، متهماً الجهات العدلية بالفشل في إحضار أدلة ضده.
وقال عسيل في تصريح محدود بالبرلمان بحسب ما نقلت عنه جريدة “الجريدة” في عددها الذي صادرته السلطات الامنية اليوم الأحد: (اذا السلطات عندها ما يشكل جريمة ضده يجب أن تتخذ الإجراءات ثم يحاكم كأي شخص آخر)، وأضاف: “لا نستهدف أشخاص بعينهم اذا لم تثبت أدلة ضدهم وزميلنا فضل راجل تاجر معروف في البلد كلها وما يحدث الآن من مطاردة وإدخاله في البرلمان بحرس داخل وحرس مارق مرفوض تماما”.

وقال أن عضويته في البرلمان تحميه وتعطيه الحصانة لكن لا تمنع محاكمته اذا ارتكب جريمة، واتهم الجهات العدلية بالفشل في إحضار أدلة، وتابع: (حا يطير وين لو اتقفل المطار وحددت اقامته بالخرطوم لحين العثور على أدلة ضده).

واشار إلى أنه مهتم بمحاربة الفساد في المؤسسات العامة خاصة أن رئيس الجمهورية حدد بنك السودان والبنوك الأخرى، وزاد: “نحن نتحدث عن مؤسسات فاسدة أفسدت الناس يجب إصلاحها” .

ويشير “تاق برس” الى ان البرلمان رفض مطلع يوليو الجاري طلب النيابة العامة في السودان، رفع الحصانة عن فضل محمد خير، وبرر البرلمان بحسب رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بلجنة التشريع والعدل في البرلمان، محمد الحسن الأمين، الأسباب التي قدمت بأنها غير مقنعة، وأن النيابة تقدم مؤشرات بوجود بينة مبدئية ضد الشخص المعني قد لا تكون كافية ولم تقنع رئيس المجلس ولذلك يرفض رفع الحصانة.
واعتبر الأمين أن أي إجراء بدون فتح بلاغ سواء حظر من السفر أو غيره مخالف للقانون، وأشار إلى أن الحظر لا يتم إلا بموحب بلاغ.

وكانت السلطات الامنية في السودان، قد إعتقلت في الثالث والعشرين من يونيو الماضي،  فضل محمد خير نائب رئيس مجلس ادارة بنك الخرطوم ومدير شركة تاركو وشركة كنار للإتصالات.

وأوقفت السلطات المختصة مطلع ابريل الماضي 16 من كبار رجال الأعمال السودانيين والعاملين في القطاع المصرفي وشركات، بجانب ثلاثة من ضباط جهاز الأمن، في قضايا تتعلق بالفساد وتعاملات مالية مع القطاع المصرفي.

وتجئ حملة الاعتقالات في اطار توجيهات للرئيس البشير بمكافحة الفساد، في اعقاب حديثه امام البرلمان السوداني في وقت سابق عن وجود شبكات مترابطة داخل البنوك تستهدف تخريب الاقتصاد السوداني، وتوعد البشير بالقضاء على من اسماهم بـ(القطط السمان).

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!