السودان يستدعي مسؤولًا بالإتحاد الإوروبي بشأن تسليم البشير للجنائية

609

الخرطوم ” تاق برس” – إستدعت وزارة الخارجية السودانية اليوم الأربعاء، سفير الإتحاد الأوروبي بالخرطوم ونقلت له رفض وإستياء السودان من موقف الإتحاد الأوروبي الخاص بالضغط على بعض الدول الإفريقية للإستجابة لطلب توقيف وتسليم الرئيس البشير الى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت الخارجية، إن البشير يمارس مهامه السيادية بما فيها الزيارات الخارجية وفقاً لما تمليه عليه واجباته الدستورية وطبقاً للقانون الدولي.

وكانت مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأوروبية، فيديريكا موغيريني، اعربت امس الثلاثاء، عن أسف الاتحاد لعدم إمتثال دولتي جيبوتي وأوغندا لإلتزاماتهما القانونية التي وقعتا عليها بحسب نظام روما الأساسي، وتوقيف الرئيس السوداني عمر البشير وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية.

وابلغ وكيل الخارجية ، السفير عبد الغني النعيم، سفير الاتحاد الأوروبي بالخرطوم، جان ميشيل ديموند، خلال لقائه به اليوم، بأن السودان لا يقبل الزج به أو إخضاعه لأي إجراء أو تصرف مبني على ميثاق روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية.

وجدد وكيل الخارجية للمسؤول الأوروبي بحسب تصريح المتحدث الرسمي للوزارة السفير قريب الله الخضر، تأكيدات سابقة لحكومة بلاده بانها غير موقعة على ميثاق روما، وان المحكمة خضعت  للتسييس وتستهدف القادة الأفارقة دون غيرهم”.

وأوضح النعيم لسفير الاتحاد الأوروبي، ان البشير يقوم وبتكليف من قمة دول الإيقاد بمهمة إحلال السلام في جنوب السودان مما سينعكس إيجاباً على السلم والأمن الإقليمي

ولفت الى ان انه كان حرياً بالإتحاد الأوروبي إصدار بيان لدعم جهود السودان في هذا الصدد بدلاً عن هذا البيان المرفوض.

ولفت المسؤول السوداني، الى تعاون السودان تحت قيادة الرئيس عمر البشير مع الإتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي عامةً للتصدي لقضايا دولية مهمة ذات إهتمام مشترك منها مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية وتجارة البشر والجريمة المنظمة، فضلاً عن إستقباله لملايين اللاجئين.

من جانبه وعد سفير الاتحاد الأوروبي، بحسب تصريحات الخضر، بنقل رسالة السودان لمفوضية الإتحاد الأوروبي، وابدى تقديره لجهود السودان الحالية بشأن استضافة وتسهيل مفاوضات السلام بين الفرقاء في جمهورية جنوب السودان.

 وأمتدح ميشيل التعاون الثنائي بين السودان والإتحاد الأوروبي في كافة المجالات.

وشهد الرئيس السوداني البشير الخميس الماضي حفل افتتاح المنطقة التجارية الحرة في جيبوتي ، كما التقى نظيره الأوغندي يوري موسيفيني في عنتيبي السبت الماضي في اطار جهود ايقاد لحل ازمة الجنوب.

وزار تركيا يوم الإثنين لحضور حفل تنصيب رجب طيب أردوغان لفترة رئاسية جديدة.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أول مذكرة توقيف بحق البشير بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في عام 2009، وأصدرت مذكرة اعتقال ثانية بحقه في عام 2010، على خلفية الوضع في إقليم دارفور غربي السودان.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!