السودان يكشف عن مهددات أمنية لتمديد فرض الطواري في ولايتين

335

الخرطوم ” تاق برس” – أودعت الرئاسة السودانية، اليوم الاثنين، منضدة البرلمان السوداني في جلسة طارئة، مرسومين جمهوريين بتمديد فرض الطوارئ في ولايتين لمدة ستة أشهر، وسمت مهددات أمنية أجبرتها لفرض الطوارئ.

وقال وزير الدولة بالرئاسة السودانية، الرشيد هارون، اثناء ايداعه مرسومين جمهوريين بالرقمين،(17/18) لسنة 2018، بتمديد حالة الطوارئ بولايتي شمال كردفان وكسلا لمدة ست أشهر، إن دواعي فرض الطوارئ بالولايتين لا زالت قائمة، والتي تتمثل في حملة جمع السلاح، ومنع عمليات التهريب وتجارة السلاح، والاتجار بالبشر، فرض هيبة الدولة، محاربة المخدرات، واضاف المرسوم ان الولايتين تحاذيان لمناطق تشهد نزاعات.

وأكد الوزير السوداني، أن دواعي فرض الطوارئ بالولايتين ما زالت قائمة بسبب تطور طرق الجريمة، الذي أثر في اقتصاد البلاد وأهدر الكثير من الموارد والسلع الاستراتيجية فضلا عن انتشار جرائم تهريب البشر والمخدرات.

وكون البرلمان لجنة طارئة لدراسة المرسومين ومناقشتهما غدا الثلاثاء، وتقديم تقريراً حولها الاربعاء المقبل.

وسمى رئيس البرلمان ابراهيم احمد عمر نائبته بدرية سليمان رئيساً للجنة المكلفة بدراسة المرسومين، ونائب رئيس مجلس الولايات إبراهيم هباني نائباً للرئيس، وعضوية رؤساء اللجان الدائمة ونوابهم ورؤساء الكتل البرلمانية وعدداً من نوا ولايتي كسلا وشمال كردفان بالبرلمان السوداني.

وأشار الى أن فرض حالة الطوارئ بالولايتين كان له أثر أيجابي كبير في فرض هيبة الدولة وجمع السلاح وملاحقة معتادي جرائم النهب المسلح والتهريب والإتجار بالبشر والمخدرات وانخفاض معدل الجريمة والمحافظة على موارد البلاد الاقتصادية ومحاربة النشاط المضاد الذي يهدد البلاد أمنيا واقتصاديا واجتماعيا.

وقال الوزير برئاسة الجمهورية إن سلطة أعلان الطوارئ سلطة جوازية وتقديرية يمارسها رئيس الجمهورية حال حدوث أو قدوم خطر طارئ يهدد سلامة أو اقتصاد البلاد أو أي أجزاء منها حرباً أو غزوا أو حصارا أو كارثة طبيعية أو بيئية.

ولفت الى أن تأمين الولايتين وفرض هيبة الدولة من شأنه أن يؤثر ايجابا في أمن البلاد ومنع انتشار الجرائم الأسلحة والمتفلتين بالولاية لبقية الولايات.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!