هذا ما أتفق عليه البشير والسيسي بشأن نزاع حلايب

2٬004

الخرطوم “تاق برس” – قال وزير الخارجية السوداني، الدرديري محمد أحمد، إن الرئيسين عمر البشير وعبد الفتاح السيسي عزما على “حل كل القضايا الخلافية بين البلدين”.

وكشف الوزير عن اتفاق بين البلدين “على ألا يكون النزاع الحدودي حول مثلث حلايب، سببا في توتر العلاقات بين السودان ومصر، وقال إن البحث عن الحلول سيكون في إطار التوجه العام الجديد في العلاقة”.

وأضاف وزير الخارجية السوداني، أن هناك اتفاقا على حل الملفات الشائكة بين الطرفين، وعدم العمل على “توتر الأجواء وترك المعارك الإعلامية”.

واعلن الدرديري عن زيارة  نائب رئيس الجمهورية الأول، بكري حسن صالح، الى القاهرة نهاية أغسطس المقبل.

من جانبه، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال لقائه في مقر إقامته في الخرطوم بعدد من قيادات ورموز القوى السياسية والمفكرين والإعلاميين السودانيين، حرص القيادتين المصرية والسودانية على دفع العلاقات الثنائية وإجهاض أية محاولات لتعكير صفو العلاقات بينهما.

وانهى السيسي الجمعة زيارة الى السودان استمرت ليومين، اجرى خلالها مباحثات مع نظيره عمر البشير.

وأعرب السيسي ببحسب تصريحات المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، عن سعادته بزيارة السودان والالتقاء بمفكريها وقيادات العمل السياسي السوداني، مشيرا إلى أن سياسة مصر الخارجية تقوم على مبادئ راسخة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين، وعدم التآمر على أية دولة، ومد روابط التعاون والتنمية وإرساء السلام، في إطار ثابت من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، التي تسمو فوق أية اختلافات في وجهات النظر.

وقال السيسي إن مصر تستورد لحوماً من دولة على بُعد آلاف الكيلومترات تصدر للعالم لحوماً بـ30 مليار دولار سنوياً، فى الوقت الذى يُعد فيه السودان من الدول الغنية باللحوم، متسائلاً: «كيف أستورد لحوماً من دولة على بُعد آلاف الكيلومترات وأخويا جنبى؟!».

وقال السيسي إن «يد الله مع من لا يسعى لتخريب وتدمير الدول، وقد جئنا لنؤكد على العلاقات القوية والشراكة الاستراتيجية بين الدولتين»، لافتاً إلى أن «ظروف الدولتين متشابهة، والأوضاع متشابهة، سواء فى نفس التحديات أو المشاكل»، وأن «الدولتين لديهما الفرصة إذا صدقت النوايا لتحقيق الكثير للشعبين، وهناك فرص حقيقية بين البلدين، كما أن ربط السكك الحديدية بين البلدين ومشروع الربط الكهربائى سيعززان العلاقات بين الدولتين بشكل وثيق، وأنه «يتمنى أن يسير فى يوم ما قطار مباشر من القاهرة وصولاً إلى الخرطوم».

وأشار السيسي إلى الشروع فى تنفيذ مشروعات قومية مشتركة، منها الربط الكهربائى ومد خطوط السكك الحديدية بين الدولتين، مؤكداً أن هناك آفاقاً واسعة للارتقاء بعلاقات التعاون إلى أبعد مدى ممكن. وتطرّق السيسي خلال اللقاء، إلى جهود الإصلاح الاقتصادى الشامل الجارى تنفيذها فى مصر، فضلاً عن الإجراءات التى تتخذها مصر لتوفير مناخ جاذب للاستثمار، والمشروعات القومية العديدة الجارى إقامتها، خاصة فى مجال البنية التحتية، والمدن الجديدة بمختلف أنحاء الجمهورية، مشيراً إلى ما أظهره الشعب المصرى من وعى وإدراك وتفهُّم لطبيعة المرحلة الراهنة.

ولفت الرئيس إلى حرص الحكومة المصرية على تعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة حجم التبادل التجارى مع السودان، منوهاً بأهمية تعزيز العلاقات الحزبية والشعبية بشكل متواز مع العلاقات الرسمية بين البلدين، ومشيراً إلى دورها المحورى فى تعزيز العلاقات الثنائية بوجه عام لتجاوز أية قضايا عالقة بين الجانبين المصرى والسودانى.

وأشار السيسي إلى أن المسئولية الكبرى التى تقع على عاتق الأجهزة الإعلامية فى البلدين للقيام بدور إيجابى وبنّاء فى توطيد العلاقات الثنائية، وأهمية قيام الجانبين باتخاذ خطوات متسارعة نحو توقيع ميثاق شرف إعلامى يضمن قيام إعلام الجانبين بإعلاء المصلحة الوطنية العليا والنأى عن أية محاولات لتعكير صفو العلاقات بين مصر والسودان»، مؤكداً حرص مصر على استقرار السودان، وأن أمن السودان هو جزء لا يتجزأ من أمن مصر القومى، فضلاً عن دعم مصر لدور السودان فى محيطيها الإقليمى والدولى، فى ضوء ترابط الأمن القومى للبلدين والعلاقات التاريخية التى تربط بين الشعبين.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!