(تاق برس) يكشف أسماء صحفيين سودانيين منعهم الأمن المصري لقاء السيسي

1٬008

الخرطوم “تاق برس” – قال الإتحاد العام للصحفيين السودانيين اليوم السبت، إن الطاقم الأمني للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، منع 10 من الكتاب ورؤساء التحرير والمثقفين والمفكريين السودانيين من حضور لقاء معه مساء الجمعة بمقر اقامته بالخرطوم، رغم تلقيهم دعوات رسمية.

وبحسب مصادر “تاق برس” منع افراد الامن المصري كل من، الكاتب الصحفي، حسين خوجلي رئيس مجلس ادارة صحيفة ألوان، الكاتب الصحفي الطيب مصطفى رئيس مجلس ادارة صحيفة الصيحة، رحاب طه رئيس تحرير صحيفة الوفاق، عبد الماجد عبد الحميد رئيس تحرير صحيفة مصادر، حسن عثمان رزق عضو البرلمان السوداني عن حزب الاصلاح الان، وصحفيين آخرين، دون إبداء أسباب.

وقال الاتحاد العام للصحفيين في بيان صحفي حصل عليه “تاق برس”، أن اتصالاتاً اجراها مع الجهات ذات الصلة في الخرطوم أكدت لهم ان الجانب المصري رفض وجود عشرة اسماء في لقاء الرئيس السيسي وهم من كبار رؤساء التحرير والكتاب والمثقفين بعد تلقيهم دعوة رسمية.

واعلن إتحاد الصحفيين الذي يرأسه الصادق الرزيقي، بحسب البيان، رفضه ما اقدمت عليه الجهات المصرية والطاقم الامني للرئيس المصري، واعتبر المنع ” سلوكا منافيا للتطورات الاخيرة في العلاقات بين البلدين”.

واضاف ” الاتحاد يرى ان منع صحفيين وكتاب سودانيين من لقاء الرئيس السيسي لايتوافق مع نتائج زيارته للخرطوم وما انتهت اليه من تفاهمات ايجابية ينتظر منها نقل العلاقات الى مربع جديد قوامه الثقة المتبادلة والحرص على تجاوز كل ما من شأنه إعادة التوتر لعلاقات البلدين الشقيقين.

واعرب الاتحاد عن أسفه لمثل هذا التعامل والسلوك، وطالب السلطات المصرية بتجاوز اجراءات المنع والاقصاء والحظر في مواجهة الصحفيين السودانيين ان كانت حريصة على فتح صفحة جديدة في علاقاتها مع السودان.

من ناحية أخرى أرجعت مصادر تحدثت لـ(تاق برس) منع الامن المصري لرؤساء تحرير وصحفيين سودانيين من حضور اللقاء أنه يأتي “ردة فعل” من الجانب المصري لتناول بعض الكتاب في كتاباتهم الناقدة للرئيس السيسي والشأن المصري ومواقف سابقة حيال الملف السوداني المصري.

وكان الأمن المصري منع الإعلام الخارجي بالسودان من تغطية زيارة الرئيس السيسي للخرطوم الخميس الماضي، ,واشارت المصادر الى ان منع التغطية معني  به قنوات الجزيرة القطرية، تلفزيون قطر،القناة التركية، العربي الجديد لما لها من مواقف معلنة مع الحكومة المصرية.

ووجدت الخطوة استهجاناً في الاوساط الاعلامية في السودان بما يشبه “تدخلاً في الشأن السوداني” ومنع جهة خارجية لصحفيين سودانيين من حضور لقاء داخل بلدهم.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!