البرلمان يفرض سرية على المعلومات وقيود وضوابط جديدة على الصحفيين

412

الخرطوم “تاق برس” – أصدر البرلمان السوداني بياناً عاجلاً، بعد قراره منع مناديب الصحف والقنوات الفضائية من تغطية انشطة البرلمان اليوم الخميس .

واعلن البرلمان في بيان صحافي وضع ضوابط جديدة للتعامل مع مناديب المؤسسات الاعلامية والصحفية، وضرب سرية على المعلومات واعمال اللجان وجعلها غير متاحة للاعلام.

ومنعت سلطات أمن البرلمان اليوم الخميس صحفيين وقنوات فضائية من دخول البرلمان، ورغم ذلك قالت ادارة الاعلام انها تؤكد التزام البرلمان التام باللوائح والدستور فيما يتعلق بدور الصحافه واتاحه اعمال المجلس الوطني للجمهور.

وأفادت إدارة الاعلام بحسب البيان الذي حصل عليه “تاق برس”، أن عددًا من الصحفيين المكلفين بتغطية  اعمال المجلس الوطني قد اعلنوا مقاطعتهم لاعمال  البرلمان يومي الثلاثاء والاربعاء، الرابع والخامس والعشرين من يوليو الحالي، وذلك تضامناً مع زميلة من صحيفة الانتباهة.

واوضحت في البيان “ان ادارة الصحيفة قررت استبدال الصحفية بصحفي آخر بعد تلقيها شكوى متعلقة بعدم التزامها بالمهنية في عرض اخبار المجلس بالصحيفة واقتناع الإدارة بالحيثيات التى تم عرضها.

وقالت ادارة الاعلام ان المجلس الوطني في اجازة دورية تستمر حتى الثاني من اكتوبر موعد افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة ما دفعها لوضع ضوابط جديدة للتعامل مع مناديب المؤسسات الاعلامية والصحفية راعت فيها خصوصية عمل الاعلام والصحافة وطبيعية اعمال اللجان بالمجلس.

واشارت الى انها تلتزم بما ورد في المادة 1/34 من لائحة اعمال  المجلس الوطني بإتاحة جلسات المجلس الوطني للصحفيين  والاعلاميين والجمهور.

واضاف البيان”لائحة اعمال المجلس الوطني نصت على أن اعمال اللجان سرية وغير متاحة للاعلام إلا في الحالات التى تقررها إدارة المجلس.

ولفتت ادارة الاعلام الى انها ستتواصل مع كل وسائل الاعلام لتمكينهم من المعلومات المطلوبه  والاخبار وستمكن  المناديب من حضور كل  الفعاليات التى يري المجلس ضرورة لمشاركة الاعلام فيها.

بينما أعرب صحفيون عن رفضهم لقرار المنع، واعتبروه مخالفا للقانون والدستور الذي اتاح للصحفيين حضور انشطة البرلمان العامة ونقلها للراي العام.

واعلن نواب بالبرلمان في تعميم صحافي  تلقاه “تاق برس”، رفضهم منع مناديب الصحف من دخول البرلمان، واكدوا عزمهم اتخاذ اجراءات ضد القرار واعتبروه تضييق على الحريات وتغييب للمعلومات عن الراي العام وحجب الاراء المخالفة.

وقال صحافيون في بيان صحافي “رغم ان البرلمان مؤسسة تشريعية منوط بها الحفاظ على سيادة القانون والدستور، الا انه وبهذه السابقة يكون أول من خرق وانتهك القوانيين واللوائح التي يشرعها. واعلنوا مناهضتهم للقرار بكافة الوسائل لاسترداد حقهم القانوني ووالدستور في دخول البرلمان ومتابعة ما يدور فيه بالتغطية الصحفية. 

 وقال النائب البرلماني عن حزب الاصلاح الان فتح الرحمن فضيل ان حزبه يرفض موقف رئيس البربمان وسلوكه ، واضاف ” سيكون لنا موقف واضح”. وادان النائب المستقل مبارك النور مسلك البرلمان منع الصحفيين ووصفه بانه سلوك لا يمثل النواب، واضاف ” نحن كنواب للشعب نرفض التضييق على الحريات” وطالب قيادة البرلمان بالسماح للاجهزة الاعلامية كافة والصحافة كسلطة رابعة بتغطية كافة انشطة البرلمان دون تضييق او إملاءات من أي جهة. 

وقال رئيس كيان النواب المستقلين في البرلمان السوداني، ابو القاسم برطم ان البرلمان ينبغي ان يدافع عن الحريات، بدلا عن استباحتها، واشار الى وجود خلل وهتك واضح يراد له ان يُدفن بقرار منع الصحفيين التغطية، واضاف ” الصحافة الحرة تمثل الشعب الصادق ومن يكشف الفساد بكل انواعه، واستغرب خشية البرلمان من الصحافة، واتهمه بتعمد إبعاد الصحف بغرض حجب الاراء المخالفة في قانون الانتخابات.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!