جواب للبلد .. تصدير الدموع

442

الزين عثمان / جواب للبلد تصدير الدموع

مدخل 

جدودنا زمان وصونا على الوطن على التراب الغالي الما ليهو تمن

نص

في هذه الارض التي تغطت بالتعب وبالسيول وبدماء الموت بسيوف القبيلة علم نفسك ما تندهش وصدق كل الما معقول

نص تاني

“انا بشوفو بالقمرا وان بسففوا الرملة”، سيبك من هبوط النص الغنائي وأهبط أكثر لتقرأ عن خسوف القمر  ورغبة الحكومة السودانية في تصدير (الرمال) تجاوز ساعتها فكرة انه الكهرباء قاطعة وانتظر محطة الطاقة النووية التي وعدك بها وزير كهرباء جمهورية ما تبقي من الإنسان.

نص ثالث

يقول احد الخبراء في مجاله دون تحديد انه من الأفضل للبلاد التي يحكمها اللا نظام ويعارض فيها اللا شئ ان تجلب عملة حرة عبر تصدير (الدموع) وحتى لا يتهم بالجنون أكمل الخبير عندك مثلاً دموع الثكالى في الحرب الساكت ومعاها دموع اطفال مدارس الاساس الجوعى وحدها دموع المغلوبين كافية لان تعيد التوازن للميزان التجاري .

نص رابع

مبارك الفاضل معارض سابق وقبلها كان وزير داخلية الحكومة التي انقلبت عليها الإنقاذ قبل ان تقلب صباح السودانيين ليل لا ينتهي، ونائب رئيس مجلس الوزراء حالياً يخبركم بان الجنيه السوداني فقد 50% من قيمته خلال شهر، بامكاننا ان نعيد طباعة عملة جديدة يا وزير الإستثمار لكن كيف هو السبيل لاعادة القيمة الحقيقية للزول السوداني ؟ بل باي عملة يمكننا تقييم (السياسين) في انتقالهم بين المتناقضات وكان شيء من الطرد لم يحدث.

نص خامس

ونصال الجار تنغرس في أحشاء جاره هناك في منطقة (الحمراء)  ما حدث بالقرب من الفشقة المحتلة حدث قبلها في دارفور وفي كردفان وفي الشمالية ولم تنج من موت القبيلة حتي العاصمة وما الدبارة وكيف العمل وكتين القبيلة تشيل سيوفا تبيعا في السوق علي عجل ؟

نص سادس

ولا جديد يمكنك انتظاره من معارضة حكومة البلد التي رك علي شفاه شعبها العطس غير اجتماع آخر في باريس، ومعاودة تركيب عطر الأمل الفرنسي وتجديد النداء عبر الجبهة ان الشعب يريد إسقاط النظام ولا سقوط أكثر مما نعيشه الآن، وما من سبيل غير ترديد ذات الكلام اسباب انعدام وارتفاع ثمن الخبز في الخرطوم لن تعالجه اجتماعات الفنادق الباريسية وطعم الجاتوه الفرنسي يختلف تماماً عن طعم (الزلابية) التي وصلت قيمتها الى جنيه ونص في الشوارع السودانية .

نص سابع

نقل صاحب مطعم فول الى المستشفى بعد ان تلقى طعنة من احد الشباب احتجاجاً على وصول طلب الفول الى (45) جنيهاً، واحتجاز الشاب من قبل الشرطة بعد تدوين بلاغ التسبب في الاذى الجسيم في مواجهته.

الحمد لله انه لم يفكر في تناول الشية لانه كان سيجد ساعتها مواجه باتهام تحت المادة 130 القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد. من يجلسون وقتها في المطعم لم يجدو غير ترديد السؤال هي البلد دي ماشة وين ؟

نص ثامن

ولا حتة بس ح نسوقكم مشوار جوة الروح الى حيث محطة (2020) ولو في سواق حافلة عاجباه روحه خليهو يقول ما (واصلين) عشان يلقى روحه مجرجر في محكمة الفساد والتكسب غير المشروع عبر خداع الشعب بشعارات المشروع الحضاري.

نص قبل الاخير

تعطيل رحلات جوية للخرطوم لعدم توفر وقود الطائرات وشركة مطار الخرطوم تنفي ذلك وتقول بان التركية اتصلت بالمتعهد ولم تتصل بسلطات المطار احتمال يكونو عاوزين يدوهم (كرت جاز الطيارة) ؟

نص أخير

الوطن هو ان تتألم أكثر ..

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!