الكشف عن دولة ستتولى ملف الجنوب بعد السودان

445

جوبا “تاق برس” – سلم مبعوث الرئيس السوداني وزير الخارجية الدرديري محمد احمد، رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت اليوم الجمعة دعوة رسمية من نظيره عمر البشير، لحضور مراسم توقيع اتفاق السلام بين فرقاء الازمة الجنوبية في الخرطوم، الخامس من أغسطس المقبل.

وكشف وزير الخارجية السوداني الذي وصل جوبا اليوم، لاول مرة عن الدولة التي سينتقل اليها متابعة ملف جنوب السودان، حيث أشار الى ان الرئيس الكيني أوهور كنياتا سيتولى ملف الجنوب بعد السودان.

وقال الدريري بحسب وكالة السودان الرسمية للأنباء إنه قدم خلال لقائه سلفاكير تنويرا حول الجولات الإفريقية الأخيرة  التي قام بها و الموضوعات التي تناولها مع الرؤساء و القادة الأفارقة المهتمين بملف دولة جنوب السودان.

واضاف ” من المتوقع ان يشاركوا في حفل التوقيع خاصة رئيس الاتحاد الإفريقي بول كيقامي من رواندا والرئيس الكيني اوهورو كنياتا  الذي سيتولى الملف بعد السودان.

وقال وزير الخارجية “نقلت ال سلفاكير ما نتوقعه من إجراءات وترتيبات خاصة وما هو متبقٍ من اتفاقية السلام الشامل وكيفية إكمالها”.

ووقع فرقاء الازمة في دولة جنوب السودان، الرئيس سلفاكير ميارديت، وزعيم المعارضة الجنوبية، ريك مشار، في السابع والعشرين من يونيو، على وثيقة اتفاق شامل في ختام جولة مباحثات بالخرطوم برعاية الرئيس السوداني عمر البشير،والرئيس اليوغندي يوري موسيفيني، بتفويض من منظمة (الإيغاد).

ونصت وثيقة وقع عليها كير- مشار بالقصر الرئاسي بالخرطوم ، على وقف اطلاق النار الشامل بين الطرفين خلال 72 ساعة، وتكوين حكومة انتقالية لمدة 36 شهراً على ان تجري انتخابات بعد انتهاء المدة، وإطلاق سراح الاسرى والمعتقلين السياسيين، وسحب كل القوات المسلحة لكلا الجانبين، ولاحقاً تم الاتفاق على تعيين ريك مشار نائباً اول للرئيس سلفاكير.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!