إتفاق السودان ومصر على التعاون العسكري والأمني

309

الخرطوم”تاق برس” – إتفق السودان ومصر، يوم الثلاثاء، على تطوير العلاقة بين القوات المسلحة في البلدين الجارين بصورة استراتيجية بين البلدين، لمجابهة قضايا المهددات الأمنية والتحديات المشتركة بين الخرطوم والقاهرة.

وانعقدت في الخرطوم مباحثات سودانية مصرية عسكرية لمناقشة ملفات مشتركة بين البلدين، وانتهت الى الاتفاق على تعزيز التعاون العسكري والأمني بين البلدين، لضبط الحدود، ومكافحة الإرهاب وتهريب السلاح والمخدرات، والاتجار بالبشر، والهجرة غير الشرعية.

وقال رئيس أركان الجيش السوداني، كمال عبد المعروف، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمباحثات المشتركة، إن بلاده تتطلع إلى آفاق التعاون والعمل المشترك لتطوير العلاقات في كافة المجالات.

وأوضح أن “الأمن قضية استراتيجية تُبنى عليها العلاقات السياسية والاقتصادية، لذلك كان لا بد من بناء الشراكات والانفتاح في مجالات التعاون العسكري على جوارنا الإقليمي والعربي والإفريقي”.

ودعا لمضاعفة الجهود الثنائية والإقليمية بالتركيز على الأدوار المحورية للقوات المسلحة في البلدين، في تأمين الحدود ومكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر والتصدي لكافة التفلتات الأمنية ومحاربة كل الظواهر للهجرة غير الشرعية وتهريب السلاح والمخدرات”.

والتقى الرئيس السوداني عمر البشير في بيت الضيافة بالخرطوم،الفريق محمد فريد حجازي ونظيره السوداني كمال عبد المعروف للوقوف على نتائج اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة بين السودان ومصر.

وأوضح عبد المعروف في تصريحات صحفية عقب اللقاء أن ما تم الاتفاق عليه يعتبر” نقلة حقيقية في مسيرة تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين”.

وأضاف ” لا شك اننا نعي المهددات التي تحيط بالبلدين والمنطقة مما يتطلب تعزيز التنسيق عالي المستوى في محاور العمليات والتدريب والدوريات المشتركة على الحدود”.

وكشف عبد المعروف عن توصل الاجتماعات على مستوى الخبراء الى إتفاقات وتفاهمات تصب في تطوير التعاون بين البلدين.

بينما اجرى وزير الدفاع السوداني الفريق أول عوض بن عوف، جلسة مباحثات مع رئيس أركان القوات المسلحة المصرية الفريق محمد فريد حجازي والوفد المرافق له بحضور رئيس الأركان المشتركة للجيش الفريق أول كمال عبد المعروف ورئيس هيئة العمليات المشتركة والفريق هاشم عبد المطلب.

وأشار بن عوف، بحسب تصريح للمتحدث باسم الجيش العميد أحمد خليفة الشامي، إلى أهمية تطوير العلاقة بين القوات المسلحة السودانية ونظيرتها المصرية في كافة المجالات وأن يكون الاتصال المباشر بين القيادات في البلدين هو ديدن هذه العلاقة لمجابهة المهددات الأمنية والتحديات المشتركة.

وقال الوزير إن “الأمن القومي للبلدين لا ينفصل عن بعضه البعض وهو من أمن الأمة بأسرها”.

من جانبه دعا رئيس أركان القوات المسلحة المصرية، الفريق محمد فريد حجازي، إلى إدارة علاقات البلدين بما يضمن حصانتها من محاولات تعكير صفوها أو تخريبها.

وشدَّد على ضرورة “التوثيق الكامل للعلاقات ودعم المصالح الاستراتيجية للبلدين، وتطوير التعاون العسكري والأمني في مجالات تأمين الحدود ومكافحة الإرهاب والتهريب بكافة أشكاله وتعزيز الأمن في البحر الأحمر”.

وقال حجازي ” أتينا بروح منفتحة وتم نقاش كل القضايا ذات الاهتمام المشترك وتطابقت وجهات النظر حول رؤية إستراتيجية تحقق مصالح البلدين”، وأعتبر ما تحقق خلال اجتماعات اللجنة المشتركة بأنه أكبر مما هو مخطط له بكثير”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!