(عاصفة الحزم) تعصف بمنتج برامج سوداني في قناة تلفزيونية

1٬592

الخرطوم ” تاق برس” – أقدمت فضائية سودانية على إبعاد منتج برامج تلفزيونية عن العمل بسبب نص في احدى فقرات برامج القناة عن مشاركة السودان في عاصفة الحزم.

وفصلت قناة أم درمان الفضائية التي يمتلكها الكاتب الصحفي”حسين خوجلي” الصحفي ومنتج البرامج بالقناة “الهضيبي ياسين” عن العمل في السادس والعشرين من يونيو الماضي.

وكشف الهضيبي لـ(تاق برس) تفاصيل وأسباب فصله من القناة واخضاعه للجنة تحقيق، بعد ان امضى فيها نحو عام ونصف من العمل.

وأكد الهضيبي بمستندات سلمها لـ(تاق برس) أن إدارة القناة فصلته ووجهت له اتهام بالتسبب في وضع القناة على شفا الاغلاق وتجاوز الخطوط الحمراء، بعد تلقيها استفساراً من قبل السلطات السودانية حول بث نص ورد في احد برامج القناة، عن مشاركة السودان في عاصفة الحزم وحرب اليمن التي يخوضها السودان ضمن قوات التحالف العربي الذي تقودة المملكة العربية السعودية، ضد الحوثي ما تعتبره السلطات خطاً احمراً.

وقال منتج البرامج الموقوف عن العمل انه بتاريخ 25 يونيو الماضي اثناء اشرافه الراتب على صحيفة الوان التلفزيونية التي تبث من الرابعة وحتى السادسة مساء، أجاز نصاً اعدته زميلة صحفية بالقناة في فقرة “همس الفوتوغرافيا” التي تقوم على فكرة كتابة النص للصورة، عن ضابط سوداني في منتصف السبعينات يدعى “الدخري” يعمل على تدريب عدد من الامراء العرب،حيث ورد في صدر النص عبارة “ان السودان الان يشارك لاربع سنوات في عاصفة الحزم في اليمن التي لا ناقة له فيها ولا جمل”.

واشار الهضيبي الى ان مدير القناة حسين خوجلي اتصل به فور مشاهدة بث المادة وسأله ما ذا كان قد أجاز النص ام لا، واكد انه تلقى بعدها خطاباً من ادارة القناة بالمثول امام لجنة تحقيق في 27 يونيو الماضي، وفي ذات التاريخ حرر له خطاباً آخر بالايقاف عن العمل والموافقة على الفصل من مكتب العمل بموجب المادة (51) من القانون المتعلقة بـ”الاهمال في العمل الذي يسبب خسارة جسيمة”.

ودفع الهضيبي لـ(تاق برس) بمستند صادر عن قناة ام درمان الفضائية ابلغته فيه بانهاء خدمته، جاء فيه : “نرجو الافادة بانه قد تقرر إنهاء خدمتك بالقناة اعتباراً من 27 يونيو 2018، وشكرته بحسب الخطاب على جهده الذي بذله خلال فترة عمله ، وطالبته ببدء اجراءات تسليم العهدة بطرفه.

وكشف الهضيبي عن تلقيه اشعاراً من ادارة فضائية أم درمان في الخامس عشر من يوليو الماضي  طالبته فيه بالمثول لدى مكتب العمل بالخرطوم بغرض التحقيق على خلفية دعوى قانونية تحت المادة (51) من قانون العمل ووصف الجزاء فيها بالاهمال والاذى الجسيم المترتب عليه خسائر فادحة.

وقال انه رفض الوساطات لمعالجة القضية مع ادارة القناة، وهدد باللجوء الى القضاء لإنتزاع حقوقه.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!