دولة عربية تخالف السعودية وتعلن موعد جديد لعيد الأضحى

853

“تاق برس” – أعلنت إحدى الدول العربية، أن غزة شهر ذي الحجة للعام 1439 الهجري هو يوم الاثنين، وأن عيد الأضحى المبارك هو يوم الأربعاء 22 أغسطس 2018، وذلك خلافا للمملكة العربية السعودية.

ووفقا لموقع “هسبريس” المغربي، فقد أعلنت المملكة المغربية أن يوم الأربعاء، 22 أغسطس، سيكون أول أيام عيد الأضحى المبارك في المغرب، وذلك بعد ثبوت رؤية هلال ذي الحجة إثر عملية  المراقبة التي قامت بها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية مساء الأحد الماضي”.

وقالت الوزارة، في بيانها، “أنها راقبت هلال شهر ذي الحجة 1439 هجرية، فثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا، وعليه فإن عيد الأضحى سيكون يوم الأربعاء الموافق 22 أغسطس 2018 ميلادي، على خلاف كثير من الدول العربية التي اعتمدت في تحديد موعد العيد على إعلان السعودية التي حددت يوم الاثنين المقبل يوم وقفة عرفة وعليه يكون العيد يوم الثلاثاء 20 أغسطس”.

وكانت المحكمة العليا بالمملكة العربية السعودية قد أعلنت السبت الماضي، أن الأحد يوافق غرة شهر ذي الحجة، وأن أول أيام عيد الأضحى يوافق يوم الثلاثاء 21 أغسطس 2018.

وبعد جدل واسع، أصدرت المغرب بيانا توضيحيا بشأن ما راج حول رؤية هلال شهر ذي الحجة، على نحو يخالف المملكة العربية السعودية.

وقال المستشار الفلكي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في المملكة المغربية، علي العمراوي، إن رؤية الهلال في المغرب لم تكن ممكنة يوم السبت 11 أغسطس الجاري، لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب، وفقا لبيان نشرته وكالة الأنباء المغربية.

وأوضح العمراوي في البيان أنه “حيث إن اجتماع القمر بالشمس قد وقع يوم السبت عند الساعة التاسعة وتسع وخمسين دقيقة بتوقيت المغرب، فإن عمر الهلال عند الغروب بالمملكة المغربية كان أقل من عشر ساعات لحظة تحريه بمدينة الداخلة، أي أن عمر الهلال لا يسمح برؤيته لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب ولا يتوفر فيه أي حد من الحدود الدنيا، يضاف إلى ذلك وقوع كسوف للشمس مع الاجتماع، فلا يتصور قرب بين الشمس والقمر كما يكون عليه الحال وقت الكسوف”.

وأشار المستشار الفلكي بحسب وكالة “سبوتنيك” إلى أن ذلك هو “ما جعل المركز الدولي لمراقبة الأهلة يقرر أن رؤية الهلال في يوم السبت كانت ممتنعة، وعلى هذا الأساس أعلن عدد من البلدان الإسلامية عن بداية شهر ذي الحجة يوم الاثنين”.

وأوضح العمراوي أن “رؤية الهلال بالعين المجردة تتوقف على شروط فلكية أهمها أن عمر الهلال، أي الساعات التي مضت على وقوع اجتماع القمر بالشمس عند غروب شمس اليوم التاسع والعشرين من الشهر، وهي مدة محسوبة فلكيا بدقة، والرؤية بالعين المجردة لا تصير ممكنة إلا بعد مضي عشرين ساعة على الأقل على لحظة الاجتماع المذكور؛ ومدة مكوث الهلال بعد غروب الشمس، إذ لا تمكن رؤيته بالعين المجردة إذا كان مكوثه أقل من 29 دقيقة زمنية”.

وتابع: “كما تتوقف على ارتفاع القمر بحد أدنى معين من الدرجات؛ إذ لا تمكن رؤية الهلال بالعين المجردة إذا كان ارتفاعه أقل من 5 درجات قوسية؛ وكذا على توفر قوس النور بقدر أدنى من الدرجات، إذ لا تمكن رؤية الهلال إذا كان قوس النور أقل من 6 درجات”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!