أكثر من مليوني حاج يقفون على عرفة والقطريون ممنوعون بأمر السعودية

420

“تاق برس” – وكالات – يؤدي نحو مليوني مسلم، وفدوا من شتى بقاع الأرض، شعائر الحج، بينما منعت السعودية حجاج قطر من أداء الفريضة للعام الثاني على التوالي

وصعد جميع الحجاج إلى جبل عرفات اليوم الإثنين وسيبدأ عيد الأضحى غداً الثلاثاء حيث يرمي الحجاج الجمرات على مدى ثلاثة أيام.

ومن المقرر أن يبقى الحجاج على “عرفات” حتى غروب شمس اليوم، قبل النفرة إلى مزدلفة، لذا انتشر رجال شرطة المرور السعودية حول صعيد عرفات بشكل مكثف؛ لتنظيم حركة سير الحجاج والمركبات.

وبينما قالت قناة “العربية” إن 500 حاج قطري وصلوا السعودية لأداء الفريضة، وما يفضح أقرت الرياض بحسب بوابة الشرق القطرية بعدم وصول أي منهم، وقالت الصحيفة إن السعودية أغلقت نظاما إلكترونيا تستخدمه وكالات السفر للحصول على تصاريح من أجل الحجاج القطريين.

قالت شبكة فوكس نيوز الأمريكية إن السياسة تدخلت في فريضة الحج، حيث قامت السعودية وبمنع حج القطريين هذا العام بسبب الحصار المفروض على الدوحة من قبل الرياض وحلفائها، كما منعت في 2016 الإيرانيين من الحج بسبب توتر العلاقات مع طهران، وقالت الشبكة: لعل الأكثر إثارة للدهشة، هو أن الكنديين وجدوا أنفسهم في الآونة الأخيرة معرضون للغضب السعودي، بعد أن عبرت الدبلوماسية الكندية عن رفضها لسياسة الاعتقالات في حق نشطاء حقوق الإنسان التي تنتهجها السلطات في الرياض. وفيما مرّ موسم الحج العام الماضي من دون حوادث كبرى، إلا أن الأزمة الخليجية ألقت بظلالها على الحج، واتهمت الدوحة الرياض بتسييس الحج بعد أن فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في الخامس من يونيو 2017 الحصار على قطر.

ومن جهتها، قالت صحيفة لوريون لوجور أن قطر أكدت أن مواطنيها لم يتمكنوا من المشاركة في أداء فريضة الحج هذا العام، حيث قال مسؤول حكومي لوكالة فرانس برس “لا توجد فرصة هذا العام للمواطنين القطريين والمقيمين للسفر إلى الحج”. وأضاف أن “تسجيل الحجاج من دولة قطر لا يزال متوقفا ولا يمكن منح تأشيرات لسكان قطر بسبب عدم وجود بعثات دبلوماسية” بين البلدين. وأكد المسؤول القطري أن إغلاق الحدود وغياب البعثات الدبلوماسية والرحلات المباشرة بين البلدين يعني فعليا أن القطريين لن يكون بإمكانهم أداء الحج.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب