إتفاقيات جديدة بين السودان والصين في النفط و الديون

431

الخرطوم “تاق برس” – كشف سفير السودان لدى الصين احمد شاور عن تفاوض جاري بين وزارة النفط السودانية وشركات صينية لتوقيع اتفاقيات جديدة في مجال النفط ومباحثات لسداد ديون السودان لدى الصين.

وقال السفير بحسب وكالة السودان الرسمية للانباء “نبشر الان بقرب التوقيع على اتفاقيات جديدة  بين السودان والصين واستثمارات نفطية لاكتشاف حقول جديدة في مجال البترول يتم التوقيع عليها خلال زيارة الرئيس البشير الى الصين الذي وصل بكين اليوم السبت.

واضاف “يتوقع ان تدفع هذه الاتفاقات النفطية بالمشروع الى الامام  دفعة كبيرة جدا ربما يعود الى ما كان عليه قبل انفصال الجنوب”.

وكشف السفير، عن مباحثات تجري لجدولة سداد ديون السودان على الصين في النفط ووصف ديون الصين على السودان ليست بالشيء الذي يؤثر على اقتصاد  الصين وليست بالمبلغ الكبير”.

واشار الى ان قطاع النفط هو القطاع الذي يمكن ان يقود علاقات، واكد السفير السوداني أن الصين لا يمكن ان تضحي بالسودان وان بلاده لا يمكن ان تضحي بالصين في أي وقت من الاوقات.

واقر المسؤول السوداني بتاثر بلاده بخروج جزء كبير من عائدات النفط”، واضاف “لا نقول ان السودان فقد الصين ولكن ربما خروج جزء  كبير من عائدات النفط  اثر بعض الشيء ولكن في الفترة الاخيرة تمت مراجعة هذه العلاقة في الإطار النفطي وتمت مباحثات طويلة جدا بين الجانبين  هذه المباحث ستثمر وستعلن في القريب العاجل انباء هامة جدا في هذا المجال”

واضاف “رُب ضارة نافعة  – فقد ادى تناقص التعاون في المجال النفطي بعض الشيء الى ان تتجه الصين الى الاستثمار في الموارد الاخرى والبحث عنها وبشدة من خلال الزراعة والتعدين”.

وبشر السفير بان الفترة المقبلة ستشهد إرتفاع وتيرة الاستثمار الصيني في السودان بصورة كبيرة جدا وخاصة في مجال التعدين والزراعة والثروة الحيوانية والمناطق الحرة ومجالات اخرى.

واقر سفير السودان لدى الصين بوجود مشكلة ومعوقات كبرى تواجه المستثمرين في بلادهم من الصينيين وغيرهم ، بسبب عدم تمكنهم من تحويل أرباحهم للخارج  جراء شح النقد الاجنبي.

واضاف “هذه امور اجرائية وليست قانونية واذا توفر الاحتياطي النقدي الذي يمكن المستثمرين من تحويل ارباحهم  الي الخارج  لن تكون هنالك اي مشكلة.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!