السودان:90% من الكتلة النقدية خارج النظام المصرفي ومعاملات ربوية بالأسواق

433

كشف وزير التعاون الدولي في السودان، إدريس سليمان أن واحدة من أسباب أزمة السيولة في البلاد ترجع إلى أن 90% من الكتلة النقدية متداولة خارج النظام المصرفي.

وقال سليمان إن أزمة السيولة أدت إلى تدهور قيمة الجنيه ما دعا الكثير من المواطنين والتجار إلى الاحتفاظ بالقيمة النقدية عبر شراء العقارات والذهب و”الدولارات ” وشدد على أن إرجاع الوضع إلى سابقه يحتاج إلى قدر من المرونة وتفعيل الأدوات الاقتصادية لتثبيت قيمة الجنيه أمام العملات الأخرى، وقال ” إذا لم تثبت قيمة الجنية فلن تحل الأزمة “.

وأعرب سليمان عن أسفه لظهور ما أسماهما بـــ” تجارة السيولة ” بدلاً من عروض التجارة، وقال ” للأسف ظهرت معاملات ربوية وبدأت ممارسة عملية مستغلة أزمة السيولة “.

وشدد على أنه إذا لم تحل هذه المشكلة فإن الضرر سينعكس على الكل ، ودعا لضرورة تعاون الجميع خاصة من يمتلكون سيولة مع الجهاز المصرفي والدولة، ونوه إلى أن ظهور الاقتصاد الموازي في الذهب ، الدولار ، والجنيه ” يُعد من أكير مشاكل السودان الاقتصادية ، وأضاف في تصريحات نقلتها صحيفة الصيحة: ” إذا لم نصل إلى حلول سيتضرر الجميع “.

في سياق آخر دافع سليمان عن إستراتيجية وزارته وقال إن الطريق الأمثل هو توسيع إستراتيجية الدولة وزيادة استقطاب مزيد من الموارد، ونوه إلى أن الأساس هو الاعتماد على الإمكانيات والموارد الذاتية .

ودعا لتسريع وتفعيل وضخ مزيد من الموارد في شرايين الاقتصاد والتنسيق بين أجهزة الدولة المتخصصة ، وقطع بأن السودان يستطيع منافسة جميع الدول بموارده وإمكاناته الكبيرة ، وقال ” ليس مستحيلاً النهوض مجدداً وهنالك إمكانيات حقيقية تحتاج إلى إرادة وإدارة رشيدة في مدى زمني معلوم ” .

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!