مسؤول بحكومة البشير يكشف لأول مرة عن أموال سودانية منهوبة لدى بنوك خارجية

1٬560

الخرطوم “تاق برس” -كشف مسؤول سوداني رفيع بحكومة البشير لاول مرة عن اموال سودانية من قروض واموال مخصصة لاستيراد  السلع الاستراتيجية تخص الدولة السودانية منهوبة ومودعة لدى بنوك خارجية.

وصف نائب رئيس مجلس الوزراء القومي في السودان ،رئيس حزب الامة، مبارك الفاضل المهدي، الوضع في السودان بـ”المعقد”، وقال لن يعالجه تغيير الحكومة، ولا تغيير الأشخاص، مبيناً أن الحكومة الجديدة لن تقدم أي جديد سوى زيادة الفاعلية.

وطالب مبارك الفاضل المهدي خلال مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء، الدولة بالإسراع في تكوين مفوضية الفساد واسترداد الأموال المنهوبة المودعة لدى البنوك الخارجية، خاصة التي نهبت من أموال القروض المقدمة للسودان ومن استيراد السلع الاستراتيجية للدولة من قمح وبترول.

ودعا المهدي ، رئيس مجلس الوزراء، معتز موسى، إلى المحافظة على مكتسبات الحوار، معلناً عن دعمه الكامل لمسيرة الوفاق الوطني الشامل بين مكونات المجتمع السوداني كافة.

كما دعا لمراجعة عقود إنشاء الطرق في العاصمة والولايات، وإلزام الشركات المنفذة بسداد فاتورة التلاعب في المواصفات التي ظلت تظهر جلياً في كل خريف.

وشدّد على ضرورة الإسراع في برنامج إصلاح الخدمة المدنية، من خلال جذب وتقديم الكفاءات من داخل وخارج السودان، والاستمرار في الحملة ضد الفساد والرجوع للأقاليم وإلغاء المعتمدين واستبدالهم بضباط إداريين من الكفاءات.

وأضاف “المشكلة الاقتصادية التي يمر بها السودان الآن هي نتاج لتراكم أخطاء سياسية واقتصادية، في ظل الصراع السياسي الذي ظلت تعيشه البلاد منذ الاستقلال”.

وأعلن المهدي، مباركة حزبه بالإجماع قرارات هيكلة الدولة وتقليص الوزارات التي ابتدرها رئيس الجمهورية، عمر البشير، مبدياً أمله أن تشهد البلاد استقراراً في الصُعد كافة خلال المرحلة المقبلة.

إلى هذا أكد رئيس حزب الأمة، مبارك الفاضل، زهده في تولي أي منصب حكومي جديد خلال التشكيل الوزاري والمقرر الأسبوع المقبل.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!