بعد 72 ساعة من التوقيع ..خرق إتفاقية فرقاء جنوب السودان

1٬719

الخرطوم “تاق برس” – عاد فرقاء الازمة في جنوب السودان الى شن عمليات عسكرية ، من جديد ، بعد توقيع اتفاق سلام بين رئيس الجنوب سلفاكير ميارديت وزعيم المعارضة الجنوبية رياك مشار لم يصمد 72 ساعة فقط.

وكشفت حكومة جنوب السودان، عن مهاجمة قوات زعيم المعارضة الجنوبية المسلحة رياك مشار، لقوات الجيش الشعبي لتحرير السودان الحكومية، في عدد من المواقع ونصب كمين لآليات عسكرية تابعة للجيش الحكومي، ما اسفر عن وقوع اصابات وسط الجيش، في اول اتهام بخرق الهدنة.

واتهمت حكومة الجنوب رياك مشار وقواته، بعد مُضي 72 ساعة فقط من توقيع اتفاق السلام بأديس ابابا، بانتهاك وخرق اتفاقية السلام الموقعة حديثًا ومهاجمة القوات الحكومية في اكبر المواقع ، وطالبت بفتح تحقيق عاجل في الحوادث.

وقال وزيرالإعلام والثقافة والشباب والرياضة في دولة نهر ياي جنوبي السودان ألفريد كينيث دوكو، في تعميم صحافي حصل عليه (تاق برس)، إن القوات الموالية لرياك مشار نصبت كمينًا لمركبة تابعة للجيش الشعبي لتحرير السودان في منطقة كاجو كيجي كانت قادمة من مانغلاتور إلى بوري في 13 من سبتمبر الحالي، عشية توقيع اتفاق السلام بأديس ابابا ما أدى إلى وقوع إصابات في قوات الحكومة الجنوبية.

وكشف الوزير الجنوبي، بحسب التعميم ، عن شن القوات الموالية لمشار هجومًا ضخمًا امس الجمعة 14 من سبتمبر الجاري، على موقع دفاعي لجيش الجنوب في منطقة جمرة 7 بمقرمحافظة كوبرا.

واكد المسؤول الجنوب سوداني تصدي قوات الجيش الشعبي للهجوم ودحر القوات المعتدية دفاعًا عن النفس. واعلن وقوع اصابات في الهجوم ايضاً.

ودان الوزير ألفريد دوكو الانتهاكات الواضحة لاتفاق السلام لحل النزاعات في جمهورية جنوب السودان.

وطالب باسم حكومة نهر ياي، رياك مشار توجيه تعليماته إلى قواته باحترام اتفاقية السلام والامتثال لأحكامها.

ودعا المسؤول الجنوبي آلية رصد ومراقبة وقف اطلاق النار، والترتيبات الامنية الانقالية في جنوب السودان للتحقيق في هذه الحوادث.

ووقعت الاطراف المتنازعة في دولة جنوب السودان على اتفاق سلام في جنوب السودان بالخرطوم في اغسطس المنصرم، وتوجت الاطراف المتصارعة الاتفاق بالتوقيع النهائي على الاتفاق في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا 12 من سبتمبر الحالي.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!