وزير المالية يكشف الجديد عن معالجة الإقتصاد (بنظرية الصدمة) وموازنة العام الحالي

671

كشف رئيس الوزراء السوداني، وزير المالية، معتز موسى، معلومات جديدة حول ما أشيع عن إتجاه حكومته لمعالجة الأزمة الاقتصادية عن طريق نظرية “الصدمة”، واشار موسى الى ملامح موازنة العام المقبل

ولفت خلال عملية التسليم والتسلم بينه ووزير المالية السابق محمد عثمان الركابي، اليوم الإثنين، إلى عدم دقة ما نقل عنه عن عزمه معالجة الواقع الاقتصادي بنظرية الصدمة.

واوضح أن المقصود “هو أنه لا يمكن إحداث علاج جذري لمشاكل الاقتصاد السوداني قبل السيطرة التامة على التضخم وتذبذب سعر صرف العملة الوطنية”.

واعلن وزير المالية مضي الدولة في إنفاذ برنامج اصلاح اقتصادي وهيكلي متوازن لتحسين معاش الناس، ونبه الى أن موازنة العام الجاري ستكون موازنة الأداء والبرامج و لن تسير على النمط التقليدي”.

وكانت وسائل اعلام محلية نقلت عن رئيس الوزراء قوله: إنه سينفذ برنامج إصلاح اقتصادي وهيكلي شامل يبدأ ببرنامج «صدمة» قصير الأجل لمعالجة الاختلالات في التضخم وسعر الصرف للجنيه ولخلق أرضية صلبة لمعالجة واستدامة فك الاختناقات الهيكلية والتشوهات التي لحقت بالقطاع الاقتصادي، تمهيداً لدعم العرض الكلي والإنتاج.

ويواجه السودان ازمة اقتصادية طاحنة وزيادة في الاسعار وارتفاع في التضخم تخطى 66 بالمائة،بجانب ازمة في عدم استقرار سعر الصرف للجنيه السوداني مقابل العملات الاجنبية الاخرى وخاصة الدولار الذي تخطى حاجز 42 جنيهاً في السوق السوداء

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!