تحديد رسوم عبور نفط الجنوب عبر السودان

606

الخرطوم “تاق برس” – وقعت وزارة النفط والغاز والمعادن السودانية، مع الشركات العامله في دولة جنوب السودان في مجال النفط اليوم الاربعاء، على اتفاقية لسداد رسوم عبور نفط الجنوب عبر الاراضي السودانية، تسري بأثر رجعي منذ انفصال جنوب السودان في العام 2011، بما يحفظ حقوق السودان.

وقضى الاتفاق الذي وقع عليها ممثلي الشركات العامله في كل من السودان والجنوب، ممثله في شركات (cnpc) الصينية، و(ongc) الهندية وشركة بتروناس الماليزية، بدفع رسوم عبور نصيبها من النفط الخام المنتج في دولة جنوب السودان من مربعات (1,2,4).

واتفق الطرفان بحسب وزارة النفط والغاز والمعادن السودانية، على (14) دولار رسماً للبرميل لإجراءات المعالجة و النقل من هجليج الى ميناء بشائر بشرق السودان للصادر وذلك عبر خط انابيب شركة بترولاينز السودانية لخام النفط (بتكو).

ووقع على الاتفاقية عن الجانب السوداني وكيل وزارة النفط والغاز والمعادن بخيت أحمد عبدالله فيما وقع عن الشركات ممثليها المفوضين من شركاتهم

وأكد وزير النفط والغاز والمعادن أزهري عبدالقادر في تصريح صحفي ان هذه الاتفاقية ستسري بأثر رجعي منذ انفصال جنوب السودان في العام 2011م

واوضح ان الاتفاقية تحفظ للسودان والشركات حقوقهم، وكشف عن مواصلة الفنيين السودانيين أعمالهم في اعادة حقول الجنوب المتوقفة الى الانتاج مما يعود بالنفع على البلدين.

 واشار الى استمرار التعاون مع دولة جنوب السودان والشركات العامله في الدولتين حتى تعود للنفط سيرته الأولى في البلدين .

ولفت الى ان السودان يمتلك خطين لنقل خام النفط، احدهما لنقل خام مزيج النيل من هجليج بولاية غرب كردفان غربي السودان، الى ميناء بشائر ببورتسودان شرقي البلاد.

واوضح ان خام دار ينقل عبر الخط الثاني من الجبلين بولاية النيل الابيض الي ميناء بشائر ببورتسودان

وكشف الوزير السوداني عن اتفاقية  سابقة موقعت بين النفط والغاز والشركات العاملة في النفط لنقل نصيبها من النفط عبر خط الجبلين بشائر بخطوط انابيب شركة بشائر السودانية  لخطوط الانابيب (قابكو).

وفقد السودان اكثر من 75 بالمائة من موارده عقب انفصال جنوب السودان في العام 2011،وتوقف عبور النفط عقب الحرب التي اندلعت في الجنوب منذ نحو 5 سنوات.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!