البشير يلتقي وفد اللوردات البريطاني ويبلغه حقيقة الإرهاب بالسودان والوضع في دارفور

404

الخرطوم “تاق برس” – أبلغ الرئيس السوداني عمر البشير، وفداً من مجلس اللوردات البريطاني اليوم الاربعاء، حقيقة ودور بلاده في مكافحة الارهاب والاوضاع الامنية في اقليم دارفور.

واكد البشير للوفد الزائر للخرطوم خلال لقائه به، أن السودان دولة آمِنة ومسالِمة وقادرة على توفير السلام والأمن لمواطنيها في كل الظروف، ولا علاقة له بالارهاب.

ونقل الرئيس البشير لوفد من مجلس اللوردات البريطاني خلال اللقاء، حقيقة الاوضاع في دارفور وطلب السودان مغادرة قوات يوناميد.

وقال الرئيس البشير ان السودان يُكافِح الإرهاب ويدعم الجهود الدولية للقضاء عليه وأن تقارير مكتب التحقيقات الفيدرالية ووكالة المخابرات المركزية في امريكا تؤكِّد منذ تسعينات القرن الماضي أن السودان لا علاقة له بالإرهاب.

وأشار الى أن السلام يسود ولايات دارفور بعد انتهاء الحرب، واقر بأن ما يحدث من تفلُّتات أمرٌ عادي في كل الدول خاصة الدول الخارجة من نزاعات.

وأكد البشير أن مشكلة دارفور حالياً ليست أمنية، وانما تتعلَّق بإعادة توطين النازحين واللاجئين وتقديم الخدمات لهم، وتفكيك المعسكرات وعودة سكانها لقراهُم أو توطينهم في المدن التي يعيشون فيها، مشيراً إلى جهود الحكومة لرتق النسيج الاجتماعي والمصالحات القبلية.

وابلغ البشير الوفد أن السودان أصبح واحة سلام وملاذاً آمناً لأعداد كبيرة من اللاجئين الذين هجروا بلادهم طلباً للأمان.

وأوضح أن طلب السودان خروج قوات اليوناميد جاء بناءاً على تقرير لِلَجنة ثلاثية اطمأنَّت على الوضع الأمني في دارفور وتَقرَّر خروج هذه القوات بصورة تدريجية.

وأشار الى التسامح الديني الذي يتمتع به السودان والاقليات الدينية الاخرى في بلاده من المسيحين وغيرهم، وقال التسامح الديني في السودان لا مثيل له في أي مكانٍ آخر ويتمتع المسيحيين يتمتعون بكل حقوقهم وحرياتهم الدينية كاملة.

وبدأ وفد من مجلس اللوردات البريطاني زيارة رسمية الى الخرطوم منذ الاثنين 17 سبتمبر الحالي، التقى خلالها وزير الخارجية الدرديري محمد احمد وزار ولايات دارفور.

 وتصنف المجموعة البريطانية بأنها معادية للسودان وتضم اللورد جيمس دوت ريج من حزب المحافظين، وديفيد درو من حزب العمال والبارونة شار شيهان ممثلة الحزب الليبرالي الديمقراطي والبارونة ليتز ماكيز ممثلة حزب العمل.

وتجئ زيارة المجموعة بطلب منها وهي مهتمة بالأوضاع في السودان وجنوب السودان، ضمن برنامج أعلنه مجلس اللوردات باسم (أحضر وأنظر) حيث يقف النواب على الأوضاع في السودان ودارفور بشكل خاص.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب