السودان يتجه لتعديل فئات العملة لمحاصرة أزمة النقد بالبنوك

1٬604

الخرطوم “تاق برس” اعلن بنك السودان المركزي اليوم الاربعاء،عن دراسة تعديل التركيبة الفئوية للعملة بما يتناسب ومعدلات نموء النشاط الاقتصادي في البلاد.

وأقر محافظ بنك السودان المركزي الجديد محمد خير الزبير بأزمة وتحديات تواجه بنك السودان والجهاز المصرفي السوداني بسبب عدم توفر النقد بالبنوك، وعدم الثقة في المصارف.

وتعهد بتوفير البنك المركزى أوراق النقد للمصارف والسعي في ذات الوقت لتفعيل عمليات الدفع الالكترونى من خلال الزام كل المؤسسات الحكومية للانتقال للدفع الالكترونى وذلك ضمن منظومة الحكومة الالكترونيه .

ولجأ السودان الى تغيير ورقة نقدية فئة 50 جنيهاً في يونيو الماضي بسبب دخول عملات مزيفة ادت الى زيادة السيولة النقدية وتسببت في ارتفاع اسعار الدولار في السوق السوداء، وكان النائب العام السوداني كشف عن دخول اوراق نقدية مزيفة من مصر  الى السودان.

ولكن لا يزال السودان يتعامل بورقتين فئة جنيهاً احداها جديدة واخرى قديمة قال انها دخلت بكميات كبيرة مزيفة ما يجب سحبها من الاسواق وهذا لاذي لم يحدث.

وألتأم اجتماع اليوم ضم محافظ بنك السودان المركزي ومديرى عموم المصارف العامله بالبلاد، تناول الوضع الراهن و واقع عمل المصارف.

 وأشار الى التحديات القائمة التى تواجه البنك المركزى والجهاز المصرفى والتى من أهمها توفير الأوراق النقديه بالبنوك والعمل على تعزيز الثقة بالجهاز المصرفى.

ولفت الى ان المركزى شرع فى معالجة المشكلات القائمة حيث يدرس الآن تعديل التركيبة الفئويه للعمله التى تتناسب مع معدلات نمو النشاط الاقتصادي.

 من جانبه اعلن رئيس اتحاد المصارف السوداني، عباس عبدالله عباس  إلتزام  الاتحاد بالعمل على منع التسرب النقدي الذي يتسبب فى مضاربات العملة ومن ثم التأثير سلبا على سعر الصرف والتضخم، والتنسيق الكامل والتعاون التام مع البنك المركزي، وشدد على تضافر الجهود لعبور هذه المرحله.

ويواجه السودان ازمة اقتصادية طاحنة وشحاً في النقد الاجنبي والسيولة النقدية بالاسواق والصرافات تخطت شهرها السادس، تسببت في احجام المصارف عن منح المواطنين مدخراتهم المالية ما افقد المتعاملين الثقة في النظام النظام المصرفي، بجانب تمظهر الازمة في استمرار انهيار الجنيه السوداني امام العملات الاجنبية الاخرى وخاصة الدولار الذي سجل ارقاماً غير مسبوقة منذ بداية الازمة الاقتصادية بتخطي حاجز 43 جنيهاً مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء.

ودفع مدراء المصارف في الاجتماع بجملة مقترحات، لمعالجة مشكلة توفر الأوراق النقديه للمصارف بأعجل ماتيسر.

السودان،تعديل العملة،النظام المصرفي،بنك السودان،السوق السوداء،عملة مزيفة،ازمة السيولة، النقد الاجنبي
العملة السودانية 50 جنيهاً

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!