نافع يعلن موقفه من ترشيح البشير ويكشف عن تكتلات تستهدف السودان

733

الخرطوم “تاق برس” – حذر مساعد الرئيس السوداني السابق نافع علي نافع،القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، من ما اسمها مخططات تآمرية غربية وتكتلات من بعض القوى السياسية تستهدف السودان لازاحة المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية.

وقال نافع أن قرار ترشيح عمر البشير لانتخابات 2020م هو قرار مؤسسات المؤتمر الوطني ممثلاً في مجلس شوراه القومي ويجب تأييد القرار ومناصرته لانه قرار الحزب.

ونبه الى أن ترشح البشير في انتخابات 2020 يغلق الباب أمام أي رأي شخصي أو قرار يمكن أن يكون مخالف لقرارات مؤسسات الحزب ومكتبه القيادي ما يعكس وحدة الصف الداخلي للحزب. وكانت قد برزت اصوات مناهضة ورافضة لاعادة لترشيح البشير في انتخابات 2020، من بينها امين حسن عمر، مسؤول ملف دارفور السابق،  ونجل نافع (محمد نافع) وعدد من الاصوات غير المجاهرة باعادة ترشيح البشير لولاية رئاسة جديدة لا يقرها الدستور.

وكشف عن سياسة هبوط ناعم تتبناها بعض الدول الغربية بادخال القوى اليسارية العلمانية للحياة السياسية في السودان بكل قوة بعد ادراكها، أن محاربة الحركات الإسلامية الوسطية وإستئصالها سيولد الإرهاب.

وكشف نافع الذي عاد الى واجهة التصريحات من جديد ،عن تكتل كبير من بعض القوى السياسية لازاحة الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني من المشهد السياسي في انتخابات 2020 .

وطالب مساعد البشير السابق، لدى مخاطبته المؤتمر العام التاسع للحركة الإسلامية بمدينة ربك عاصمة ولاية النيل الأبيض بضرورة الانتباه لهذا المخطط وعدم الاستخفاف به ومواجهته بوحدة صف الحركة وذراعها السياسي المؤتمر الوطني وتمتين وتقوية البناء التنطيمي وتبني رؤيا واضحة للواقع السياسي وبناء أولويات أكثر وضوحاً ورسوخاً والاحاطة بالعضوية وعدم الخروج على مؤسسات الحركة والحز.

وقال نافع أن السودان يتعرض لمكر كبير يستهدف شق صفه الوطني والإسلامي وإستهداف قيم المجتمع وأخلاقه.

ودعا قيادة الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني لكشف المخططات المنظمة التي وصفها بالتآمرية  الخبيثة، واضاف  “أنه مكر مكشوف ومهزوم باذن الله تعالى.

وقال إن دعاوى الفساد والغلاء والمحسوبية ليست بأسباب كافية للخروج من صف المؤتمر الوطني، واضاف” يجب إكمال المشروع الإسلامي في السودان وتوريثه للأجيال القادمة”.

واكد أن الحركة الإسلامية هي قلب الحكومة والمؤتمر الوطني الذي يجب ألا ينام وأنه ليس لاحد فضل على الحركة وإنما هي من لها أفضال على الجميع ومن يخرج عن صفها أو صف المؤتمر الوطني لن يضر أحد بل سيضر نفسه”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!