عاجل .. طرد صحفيين من تغطية خطاب للبشير بالبرلمان

في مخالفة صريحة للدستور.. البرلمان يمنع صحافيين من تغطية جلسة رسمية

1٬004

الخرطوم “تاق برس” – منع البرلمان السوداني صحافيين اليوم الاثنين من تغطية جلسة رسمية يخاطبها الرئيس عمر البشير، دون توضيح أيّ أسباب، في مخالفة صريحة لدستور السودان الانتقالي لعام 2005 تعديل 2017م، الذي يتيح للجمهور حضور جلسات المجلس الوطني.
وساءت العلاقات بين الصحافيين البرلمانيين والبرلمان، قبل نحو شهرين، بعد مقاطعتهم لأنشطته لمدة يومين احتجاجاً على منع زميلتهم من دخول مباني المجلس الوطني، مما قاد الأخير إلى منعهم نهائياً من تغطية أعماله. وأتهم الصحافيين في تقارير نُشرت في الصحف آنذاك البرلمان بالعمل على حجب المعلومات عن المواطنين، وأعتبروا قرار منعهم تعسف يدل على استبداية قيادات المجلس الوطني.
وبررت إدارة إعلام البرلمان حينذاك قرار المنع بسرية أعمال اللجان والإجازة الدورية، وتعهدت بدخول الصحافيين فور بدء دورة انعقاده.

وبدءت دورة انعقاد البرلمان الثامنة اليوم وتستمر لثلاث أشهر يناقش فيها أداء الحكومة في الفترة السابقة وخطتها للفترة المقبلة، ويُتوقع أن يتداول في عدة قوانين أبرزهما قانوني الانتخابات والإجراءات الجنائية، إضافة لإيداع مراسيم جمهورية في منضدته من بينها تعديل على دستور السودان الانتقالي ليتيح للرئيس السوداني الترشح للانتخابات العامة المزمع أقامتها في 2020م.
وأبرز الصحافيين الذين منعوا من دخول البرلمان: مرتضي أحمد من صحيفة الأخبار، يوسف بشير من صحيفة المجهر، صابر حامد من صحيفة الصيحة، وصبري جبور من صحيفة آخر لحظة إضافة لصحافيين آخرين ومصورين يعملون في الصحف اليومية.
وتخوف الصحافيين الذين مُنعوا من تحول البرلمان إلى مؤسسة أمنية تكرس للديكتاريوية عوضًا عن العمل على سيادة حكم القانون والضغط على نظام الحكم القائم لتطبيق القيم العالمية من قبيل حقوق الإنسان وحقوق المرأة والطفل، فضلاً عن دوره الرقابي لوضع حد للانتهاكات التي تحدث في السودان.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!