خبير إقتصادي يكشف التفاصيل عن قرار تحرير سعر الصرف

450

الخرطوم “تاق برس” – قال الخبير الاقتصادي، محمد الناير، ان الحكومة السودانية لا يمكن ان تصل الى تحرير سعر الصرف بالكامل الا بعد توفير تدفقات واحتياطات نقدية لمقابلة الزيادة التي ستطرأ على سوق النقد الاجنبي بصورة يومية من المتعاملين.

واعتبر الناير في حديثه لـ(تاق برس) اليوم الخميس، الحديث عن تحرير سعر صرف العملات الاجنبية بالكامل غير ممكن مع عدم وجود احتياطات نقدية تقابل الزيادة المطردة والتراجع الذي سيحدث للجنيه يومياً مع زيادة الطلب على النقد الاجنبي، وقال اتوقع ان يتم تطبيق التحرير الكامل لسعر الصرف مطلع العام 2019 لحين تمكن الحكومة من توفير احتياطات نقدية بنحو 4 مليارات دولار من صادراتها التي تقدر بنحو 8 مليارات دولار، على الاقل لخلق التوزان الاقتصادي وضمان عدم ارتفاع سعر النقد الاجنبي في الاسواق بصورة يومية.

وقال ان تحرير سعر الصرف الذي يمكن ان تمضي فيه الحكومة هو تحرير جزئي وليس كلي يقضي بوضع اسعار تفضيلية خاصة للمصدرين والمغتربين، والذهب لجذب التدفقات النقدية ومن ثم تنتقل الحكومة لاعلان التحرير الكامل بعد ان تضمن احتياطي نقدي يقابل الزيادة التي ستطرأ في اسعار النقد الاجنبي بالسوق يومياً ، واضاف ” هذه الخطوة غير متوفرة لان الحكومة ليس لديها احتياطي نقدي يقابل الزيادة التي ستطرأ يوميا”.  

وحذر من مخاطر التحرير الكامل لسعر الصرف، وقال ان سعر الصرف سيعلن يومياً عبر الية مستقلة من المصارف والخبراء الاقتصادين بعيداً عن بنك السودان، وتحدد سعر 45 جنيهاً للدولار مقابل الجنيه لكن مخاطرها ستجعل السوق في زيادة ما يضطر الحكومة للضخ بصورة مستمرة لمقابلة الزيادة بين السعر الرسمي والسوق.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!