السودان يدعو لصياغة قانون للعدالة الإنتقالية في إفريقيا

290
الخرطوم “تاق برس” – جدد نائب الرئيس السوداني عثمان محمد يوسف كبر يوم الثلاثاء الدعوة إلى الممانعين وحملة السلاح الالتحاق بعملية السلام.
وكشف نائب الرئيس السوداني، عن تبادل الرؤى والأفكار لصياغة قانون للعدالة الانتقالية في القارة الإفريقية وتنفيذها من قبل أجهزة الاتحاد الإفريقي.
وقال أن السودان مر بتجربتين مهمتين أسهمتا في مفهوم تطوير آليات وإجراءات العدالة والحقيقة والمصالحة.
وأكد كبر لدى مخاطبته ملتقى “العدالة الانتقالية في إفريقيا” اليوم التزام الدولة بوقف إطلاق النار الذي تم الإعلان عنه من طرف واحد، بجانب التعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية بغية توصيل المساعدات الإنسانية بمناطق النزاعات المسلحة.
ولفت إلى تداول الهيئة التشريعية حول مشروع قانون الانتخابات الجديد والذي يمهد لصنع آلية لكتابة الدستور الجديد وفقا لما تم التوافق عليه.
واوضح كبر أن التحول الديمقراطي الذي شهدته البلاد ساعد على اقتناع مجلس حقوق الإنسان إلى تبني مشروع أدى إلى خروج السودان من الإجراءات الخاصة التي ظل مدرجا فيها حوالي ربع قرن من الزمان.
واكد جدية وتعاون السودان مع آليات حقوق الإنسان و الآليات الإقليمية بما في ذلك خارطة الطريق التي توسط من خلالها الاتحاد الإفريقي في التفاوض مع المجموعة المعارضة (نداء السودان) لتحقيق السلام في السودان.
وقال كبر إن عملية جمع السلاح في دارفور أسهمت بصورة كبيرة في بسط الأمن والاستقرار، واعتبر انها تجربة فريدة ورائدة اتسمت بالسلمية دون أي خسائر في الأرواح والممتلكات.
وامتدح كبر مواقف الاتحاد الإفريقي تجاه المحكمة الجنائية الدولية بعد أن تبين للجميع تسييسها ومجافاتها للعدالة.
ودعا الملتقى للوقوف على نزاهة العدالة في السودان.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!