مذيعة تلفزيون السودان “شاهيناز عثمان” تكشف تداعيات إنتشار الفيديو المسرب

1٬250

الخرطوم “تاق برس” – إنتشر في الآونة الأخيرة فيديو لمذيعة تلفزيون السودان، “شاهيناز عثمان” وهي داخل استديو الأخبار تستعد للظهور على الهواء مباشرة وأثار الفيديو ردود فعل واسعة عبر الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، ووجهت أصابع الاتهام إلى عدد من الأشخاص المتعلقين بالبرنامج في تسريب الفيديو المتداول بصورة واسعة  والذي أظهر مذيعة الأخبار شاهيناز عثمان وهي تتناول الماء وتصلح ثوبها قبل الظهور على الهواء.
  المذيعة “شاهيناز عثمان كشفت الاسرار ” في بوح خاص فماذا قالت؟؟

لم يتم إيقافي.. واستبعد حدوث مكيدة في الموضوع

بداية دعينا نتحدث عن الفيديو الذي انتشر؟
هو خطأ من الكنترول به جهاز (سيرفر) وهو يسجل كل شاردة وواردة في الاستديو
ومن المفترض أن يمسح المخرج أو المنتج المادة بين (إن) و(آوت) ويحددوا المادة التي يجب أن تنشر والخطأ الثاني كان في غرفة البث فقد نزل مرة أخرى في إعادة البرنامج.
*إلى من تشير أصابع الاتهام؟
ما في أصابع اتهام بشكل محدد ولا لأي إنسان.
*التلفزيون القومي أصبحت اخطاؤه الفنية متكررة بشكل متتابع بعد أن كان بوابة مشرقة تستمد الفضائيات الأخرى قوتها منه ؟
جلَّ من لا يخطئ.. هناك فضائيات عالمية بتحصل فيها أخطاء وما مفترض الناس تنصب حبال مشنقة إعدام للتلفزيون القومي في حادثة بسيطة مثل التي حصلت معي والقومي لازال بيتنا وعلمنا الشغل على الهواء وأدانا جمهور كبير جدا.
* نشرت العديد من الأخبار الفنية التي تحمل عنوان إيقاف مذيعة قناة السودان وعدد من الفنيين؟
*أنا شغالة والحمدلله.. لم يتم إيقافي وما عارفة الناس دي بتجيب أخبارها من وين، اليوم الحصل فيه الخطأ اشتغلت (٥ أخبار) وحاجة طبيعية جداً في كواليس المذيع يظهر وبمعيته كمية من المستلزمات أو الميك أب ولطبيعة شغل الصباح كانت معاي الأدوات دي.. ومافي طريقة آخدها إلى الخارج ولكن دخلت بيها الاستديو.

* كيف كانت حالتك النفسية وأنت ترين مجموعة من النقاد يغلظون عليك؟
ما شفت الفيديو.. دخلت بالصباح (تاني يوم) الماسنجر لقيت كمية هائلة من الفيديوهات وتساؤلات كتيرة.. الحصل شنو؟.. اتصلت على زميلة عزيزة جدا سألتني من الزي الكنت لابساهو، وقالت لي عندك فيديو حايم خفت شديد وفهمت وقتها أن هناك خطأ ما.
* مسيرتك الإعلامية حافلة بالعديد من الإنجازات وأنت من مؤسسي الإذاعة الطبية.. حدثينا عن هذه التجربة؟
*نعم.. أنا من مؤسسيها وكانت تجربة جميلة واشتغلت برامج كثيرة منها فترة الظهيرة (٣ساعات) على الهواء.
*من خلال معاصرتك وطبيعة عملك داخل الاستديوهات ما الذي ينقصه؟
لا ينقصه شيء والأجهزة بحالة جيدة.. الإدارة الجديدة ملمة بجميع النواقص نحن محتاجين لمزيد من التطوير في التدريب الخارجي والمواكبة عشان نواكب البيحصل في العالم.
*بعض الزملاء قالوا (شاهيناز مظلومة وحصلت ليها مكيدة)؟
هو خطأ من التلفزيون مافي مكيدة وإذا حصلت مكايدة هي من قبل ناشري الفيديو العايزين يروجوا للتلفزيون القومي بصورة سيئة.
* ماهي الإجراءات التي اتخذتها الإدارة بعد تسريب الفيديو؟
الإدارة كانت حاسمة جداً وأوقفت عدداً من الفنيين ومنتظرين نتيجة التحقيق.
* لماذا اخترتي العمل في قسم الأخبار فقط؟
اشتغلت العديد من البرامج الحوارية والصباحية وأيضاً في قناة النيل الأزرق شكلت ثنائية مميزة مع “سعد الدين حسن”.
حالياً بشتغل في مجال الأخبار لأني مواكبة الأخبار وتحريرها.

*رسائل شكر لمن تقدمينها؟
للوالد والوالدة ولكل من استمد منه الأمل ولولدي الصفا ولكل من وقف بجانبي، وإليكم “رباب” لأنكم أردتم أن تعكسوا اللبث.. تمنياتي لكم بالتوفيق.

المجهر السياسي