عودة صفوف الخبز وإتفاقات وقرارات للمطاحن والمخابز

707

الخرطوم “تاق برس” – عادت ازمة الخبز تطل برأسها مجددا في مخابز الخرطوم، وشهدت مدن الخرطوم وعدد من الولايات تزاحم وصفوف للمواطنين امام المخابز، طلباً للخبز، مع شكاوى من زيادة سعر رغيفة الخبز الواحدة لنحو جنيه ونصف في بعض المخابز، في وقت اغلقت عدد من المخابز  ابوابها وتوقفت عن العمل.

في الأثناء،  اعلنت وزارة المالية السودانية، اليوم السبت، استمرار الحكومة في دعم الدقيق للمخابز بمبلغ 35 مليون جنيه يومياً لنحو 100 الف جوال دقيق في اليوم، بواقع 350 جنيه للجوال، لضمان عدم تخطى سعر الرغيفة واحد جنيه.

واكد وزير الدولة بالمالية مسلم الأمير،عدم نية الحكومة رفع الدعم عن الخبز لتامين معاش الناس  وتخفيف اعباء المعيشة على المواطن.

واعلن استمرار الحكومة في سياسة اعفاء القمح ومدخلات انتاج الدقيق  من كافة الرسوم الجمركية  لتحد اثر سعر الصرف على اسعار الخبز، واعطاء الاولوية في استخدامات النقد الاجنبي لاستيراد القمح، وتعهد بتوفير الوقود  والكهرباء  والغاز للمطاحن  والمخابز.  

وقال مسلم في تصريحات عقب اجتماع التأم اليوم السبت مع اتحاد المطاحن وبنك السودان، لبحث ازمة توفر الدقيق، ان الحكومة أقرت حزمة من الاجراءات لتعزيز توفير الخبز وضمان انسيابه واستقرار اسعاره.

واضاف” الحكومة ستستمر في تحمل عبء فرق السعر بين الاسعار المحلية المدعومة  والاسعار العالمية للقمح.

وكشف عن اتفاق مع اصحاب المطاحن  على تثبيت سعر جوال الدقيق  للمخابز  بسعر 550  جنيه  على ان تتحمل الحكومة مبلغ 350 جنيه  كدعم في كل جوال  حتى لا يتجاوز سعر الرغيفة واحد جنيه بما يعادل دعما وقدره 35  مليون جنيها  يوميا   بواقع حوالي 100 الف جوال في اليوم  موزعة على ولايات السودان

ولفت الى اتفاق على ازالة معوقات التشغيل التى تواجه مطاحن الغلال  بالتنسيق مع الولايات لاعادة تاهيلها وتشغليها في اطار سياسات دعم الاستثمار ومضاعفة الانتاج لدفع عجلة الاقتصاد بالبلاد  ودعم السوق المحلي  للدقيق بالولايات  والتشجيع  لزيادة الطاقة التشغيلية  للمطاحن  خاصة الصغيرة منها لزيادة انتاج الدقيق للاستخدامات الاخرى غير الخبز كالمعجنات   والباسطة والحلويات والأغراض الاخرى، بما فيها  احتياجات مصانع المواد الغذائية  التى تعتمد على الدقيق.

واشار الى اتفاق على توسيع قاعدة المنافسة في سوق الدقيق  بين المنتجين وزيادة حصص المطاحن الصغيرة من القمح لضمان التوزيع على كافة ولايات البلاد.  

ووعد وزير الدولة بالمالية بتفعيل كافة الاجراءات الادارية والامنية لمراقبة حركة الدقيق ومتابعة الولايات المخابز للتاكد من استلام حصتها المخصصة من الدقيق وعدم تسربه لاغراض اخرى ومنع تهريبه للخارج.

وشدد على تعزيز الرقابة الميدانية على المخابز والمطاحن لضمان وصول  دقيق الخبز المدعوم الي الولايات  والمخابز.

واعلن عن انشاء خط ساخن للرقابة وتلقي شكاوى المواطنين على  الرقم ( 1948) مع تشديد الرقابة الميدانية الادارية للمخابز بشكل يومي.

وبحسب تصريح الوزير تعكف وزارة المالية على دراسة عدد من الخيارات المستقبيلية التى توازن  بين ضمان انسياب الخبز بصورة مستقرة ومستمرة بأسعار مناسبة.

والتأم اجتماع اليوم اليوم لبحث ازمة الدقيق، ضم مساعد محمد أحمد المساعد الأول لمحافظ البنك المركزي، عمر فرج الله وكيل المالية والفريق سليمان محمد أحمد مدير هيئة الأمن الاقتصادى واللواء طارق شكرى رئيس دائرة أمن الصناعة وممثل المخزون الاستراتيجي.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!