مساعد البشير لقطاع الشمال: لن نسمح بوجود جيشين في البلاد

537

الخرطوم “تاق برس” – دعا مساعد الرئيس السوداني، نائب رئيس الحزب الحاكم، فيصل حسن ابراهيم، الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات المسلحة للتفاوض حول القضايا السياسية والدستور والاغاثة والمسار الانساني والقضايا الامنية من داخل الخرطوم.

وقطع بان البلاد سيكون فيها جيش واحد وليس جيشين، واضاف “احسن يكون الكلام واضح مافي جيشين في بلد واحدة، سيكون هنالك جيش واحد فقط يدافع عن إرادة وعزة وكرامة البلاد” ، واكد التزام بلادة باتفاق الترتيبات الامنية.  

وكشف مساعد الرئيس السوداني، في لقاء جماهيري بجنوب كردفان، عن لقاء جمعه مع عبد العزيز ادم الحلو لاول مرة منذ خروجه من منطقة كاودا بولاية جنوب كردفان، تفاوض معه خلالها على مدى 4 ايام من اجل السلام والاستقرار في جنوب كردفان.

واكد استمرار ارتباط الحركة الشعبية والجيش الشعبي في جنوب السودان بالحركة الشعبية قطاع الشمال.

وقال ذهبنا الى الرئيس سلفاكير وهو يقود وساطة مع الحركة الشعبية، واكد تواجد القيادة العسكرية والسياسية للحركة الشعبية شمال في جوبا.

وقال ان حكومة بلاده وافقت للامم المتحدة على الاغاثة من الداخل ولكن لا تزال الحركة الشعبية ترفض، واضاف “نود ان تتم عمليات التطعيم والغذاء والكساء للمواطنين وللاطفال للمتضررين في مناطق الحركة الشعبية.

 ودعا المسؤول السوداني، عبد العزيز الحلو والحركة الشعبية للموافقة على الاغاثة من الداخل لتبدأ الامم المتحدة عمليات اغاثة المتضررين في مناطق تواجد الحركة.

واعلن تمسك بلاده والرئيس البشير بوقف اطلاق النار حتى 31 ديسمبر المقبل ، وقال نؤكد اننا مقبلين على مرحلة جديدة.

ودعا الحركة الشعبية والحركات المسلحة للحضور الى الخرطوم لمناقشة وصناعة الدستور وقضايا الانتخابات بناء على مخرجات الحوار الوطني، وقال ان البشير وعد بمنحهم ضمانات كافية لمناقشة كل القضايا التي تخص السودان في الدستور القادم من داخل الخرطوم.

ودعا مساعد الرئيس السوداني الحركة الشعبية للتحول من العمل المسلح الى العمل الحزبي والمشاركة في الانتخابات المقبلة المزمع اجراءها في العام 2020.

ودعا لفتح الابواب للحركة الشعبية والمنتسبين لها للعودة الى مناطقهم في جنوب كردفان طوعاً

وكان نائب رئيس الحزب الحاكم زار جنوب السودان قبل نحو أسبوعين .

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!