البشير يشكو من الحصار على السودان

الخرطوم “تاق برس” -شكا الرئيس السوداني عمر البشير، اليوم الخميس من ما اسماه بالحصار  الجائر الذي تتعرض له بلاده بسبب تصنيفها ووضعها “دولة راعية للإرهاب، ووصفه بانه، بلا سند أو دليل.

ولفت الى أن السودان صادق على جميع صكوك مكافحة الإرهاب.

وقال البشير لدى مخاطبته فاتحة جلسات الدورة (34) لمجلس وزراء العدل العرب بالخرطوم، الى ان السودان ظل  يرزح تحت طائلة حصار جائر ترك اثره في المجالات كافة، ومنها وسمه بسمة هو منها براء، وهي وصفه بأنه من الدول الراعية للإرهاب، واضاف ” هو امر لا سند له ولا حجة ولا دليل”.

ونبه الى ان بلاده بذلت جهداً عظيماً في مكافحة الإرهاب، وصادقت على اغلب الصكوك في مجال مكافحة الإرهاب، على المستويين الدولي والإقليمي، وعقدت اتفاقيات على المستوى الثنائي في مجال التعاون الدولي العدلي والقضائي بشأن مكافحة الإرهاب. 

واشار الى ان السودان بنى تشريعات متقدمة تجرم الاعمال الارهابية وتمويلها.

وتابع “لجوء العدد الكبير من الأخوة العرب والأفارقة، الذين اختلفت الظروف السياسية في بلادهم وأدت الى الاحتراب، إشارة واضحة الى ما ينعم به هذا البلد من سلام وأمن وتسامح وبعد عن الأعمال الإرهابية بصورها وأشكالها كافة”.

في ذات السياق أكد رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهد السلمي، التزام البرلمان العربي بمساندة السودان عبر اللجنة المعنية برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والتي يرأسها رئيس البرلمان العربي.

ونوه لدى مخاطبته مجلس وزراء العدل العرب إلى أن ذلك يأتى انطلاقا من خطة البرلمان التى اعتمدتها (قمة القدس) في الظهران بالسعودية والتي عقدت برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، باعتبارها خطة العمل العربى الوحيدة المعنية بهذا الشأن.

وأوضح السلمي أن البرلمان العربي بدأ خطوات تنفيذية في هذا الصدد بالتنسيق مع وزارة الخارجية والبرلمان بالسودان وكذلك البرلمان الأفريقي، لافتا إلى البدء فى الترتيب لعقد جلسة استماع فى البرلمان العربي فبراير القادم تخصص للسودان ويدعى لها الكونغرس الأميركي بمجلسيه والبرلمانات الدولي والأوروبي والأفريقي والجمعية البرلمانية لحلف الناتو والاتحادان الأوروبي والأفريقي ومنظمة التعاون الإسلامى.

وما تزال الولايات المتحدة الأميركية تضع السودان ضمن قائمة الدول الراعية للارهاب رغم صدور قرار من ادارة الرئيس السابق أوباما ، اكتوبر من العام الماضي 2017، قضى برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة منذ نحو 20 عاماً.

وأعلن البشير استعداد السودان للتعاون مع مجلس وزراء العدل العرب في المجالات كافة التي تحقق الأمن والاستقرار وتحد من مظاهر الجريمة في المحيط العربي.
وقال إن السودان شهد إصلاحات تشريعية وقانونية استجابة لتوصيات الحوار الوطني التي مثلت جهدا خالصا لحوار موضوعي خاطب مجالات الحياة كافة، مشيرا إلى فصل النيابة العامة عن وزارة العدل ليكتمل مثلث العدالة، قضاء مستقل، ونيابة عامة مستقلة ووزارة للعدل لتقديم الخدمات القانونية للدولة.
وقال البشير إن التحديات التي تواجه المنطقة من الجرائم المنظمة عابرة الحدود كالاتجار بالبشر والإرهاب وجرائم المعلوماتية والإتجار غير المشروع في الاسلحة والمخدرات تستوجب العمل المشترك لتعزيز المنظومة العدلية العربية لتجاوز الأطر الوطنية دون المساس بسيادة الدول.
وقال البشير إن المهام الملقاة على عاتق المجلس مهام جسيمة في ظل الظروف الدولية والإقليمية بالغة التعقيد التي يمر بها العالم أجمع ومنطقتنا العربية على وجه الخصوص.

اجتماع وزراء العدل العرب بالخرطوم – الخميس 22نوفمبر 2018

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!