فتيات يكشفن تفاصيل تعرضهن للنهب والسرقة تحت تهديد السلاح بالخرطوم

1٬758

الخرطوم “تاق برس” –  كشفت ثلاث فتيات تفاصيل تعرضهن للنهب والسرقة تحت تهديد السلاح في مواقع مختلفة بالخرطوم من قبل شاب يستغل دراجة بخارية يواجه تهمة اغتصاب فتاة بضحاية المنشية، بجانب ارتكاب جرائم اخرى تتعلق  بالزنا والاعمال الفاضحة والارهاب والسرقة والنهب تحت تهديد السلاح.

وعقدت محكمة الخرطوم شمال جلسة لمحاكمة المتهم الاساسي في القضية، حيث ارشد عن 4 متهمين اخرين استلموا أموالاً مسروقة من ضحاياهم من النساء.

واستمعت المحكمة لاقوال المتحري في عدد 12 بلاغاً من مواد الاتهام المدونة في مواجهة المتهم التي تتراوح ما بين 146 الزنا، 151 الاعمال الفاضحة والمادة 175 من اقانون الجنائي السوداني المتعلقة بالنهب والسرقة تحت تهديد السلاح

ومثل الاتهام في الدعوى على الحق العام وكيل النيابة الاعلى بنيابة امن الدولة معتصم عبد الله محمود حيث تم استجواب 3 شاكيات

وافادت الشاكية الاولى انها أثناء استغلالها ركشة في طريقها الى منزلها بام درمان فوجئت بالمتهم وهو يقود دراجة بخارية حمراء، وانتزع حقيبتها  ، الا انها امسكت بالحقيبة، واشارت الى انها تلقت ضربة قوية في الراس ما افقدها الاتزان وفر المتهم بالحقيبة هاربا، واكدت الشاكية فقدان  5 الاف جنيه و2 جهاز موبايل كانت بالحقيبة.

وقالت انها تعرفت على المتهم اثناء عرضه عليها ضمن 8 اشخاص ونازعها المتهم في انها لم تتعرف عليه ، وقالت له “انا لو شفتك وسط مليون بعر فك مستحيل انساك”.

واشارت الى انها عاشت لحظات من الخوف والرعب والهلع منذ وقوع الحادثة لا تزال راسخة في ذهنها حتى الان.

وكشفت الشاكية الثانية تفاصيل تعرضها للسرقة من قبل المتهم تحت تهديد السلاح، وافادت امام القاضي ، انها وأثناء خروجها من منزلها بام درمان مستغلة سيارتها الخاصة فوجئت بدراجة بخارية حمراء بدون لوحات تقف خلفها به شاب حاول منعها من الحركة

واكدت انه اقترب من نافذة السيارة وطلب منها انزال الزجاج ثم قام بفتح تامين باب العربة واخرج سكينا من جنبه اليمين ووضعها على رقبتها، وطلب منها تسليم الاموال وجهاز موبايل التي بحوزتها والا قطع رأسها.

وافادت الشاكية في اقوالها انها من الخوف الشديد سلمته الحقيبة بكل محتوايتها واخذها وفر هارباً.

واكدت انها بعد شهر من هذه الواقعة شاهدت المتهم يقود  نفس “الدراجة البخارية” باحد الطرقات وابلغت زوجها وقامت بمطاردته وحاولا الاستعانة بالمارة لايقافه الا انه كان سريعا وانحرف الى منطقة زراعية واتجه ناحية البحر وفقدوا على ضوئها اثره

واشارت الشاكية الى انها وعقب فترة من وقوع الحادثة، طلب منها الحضور لقسم شرطة أم درمان للتعرف على شخص تشابه اوصافه ما ادلت بها، واكدت الشاكية انها حضرت الى قسم الشرطة وتم عرض المتهم في طابور من 8 اشخاص وتعرفت عليه لثلاث مرات متتالية وتعرفت على السكين التي وضعها المتهم على عنقها وطاقية كان يرتديها المتهم اثناء ارتكابه الجريمة عرضت عليها في المحكمة.

واشارت الى  انها تعاني من اثار نفسية منذ يوم الحادثة لم تبارحها ولا تزال تعاني منها.

واستمعت المحكمة الى شاكية ثالثة تعرضت للنهب والسرقة من قبل المتهم، وقالت السيدة انها وزوجة ابنها الحبلى كانوا يقفون امام منزلهم وفوجئوا بالمتهم وهو يقود دراجة بخارية حمراء بدون لوحات وتوقف لسؤوالهم عن شخص يدعى “محمد احمد”.

واشارت الى انها واثناء محاولتها تذكر اسمه، قال لها المتهم “لا محمد احمد ولا غيره، واستل سكيناً واشهرها في وجهها ووضعها على عنقها بحثا عن سلسل او عقد ولم يجد، فأنتزع منها هاتفها الجوال وخلع منها خاتمين ذهبيين كانت ترديهما.

وقالت الشاكية ان المتهم بعد ان نهبها انتقل الى زوجة ابنها وقام بكشف عنقها وهو يضع سكينه عليها حيث كانت ترتدي عقد زنة 52 جراماً ، وانتزعه انتزاعا وقطعه بالسحب بالقوة واستغل دراجته وفر هاربًا.

وبسؤال النيابة بعد عرض السكين على الشاكية اكدت هي وزوجة ابنها انها نفس السكين التي كان يحملها المتهم

وطالبت جميع الشاكيات المحكمة برد ممتلكاتهن اليهن، وانزال اقصى العقوبة على المتهم وذلك لما ارتكبه من جرائم  بحقهن.

وكان قد تم تقييد 12 بلاغاً في مواجهة المتهم في مواقع مختلفة ام درمان ،بحري والخرطوم، وسجل المتهم اعترافاً قضائياً بكل هذه الجرائم.

وحدد قاضي المحكمة جلسة  4 من ديسمبر المقبل، لسماع بقية الشاكيات.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!