مساومة في قضية سودانيين مختطفين بليبيا والسلطات تتعهد بتحريرهم

405

الخرطوم “تاق برس” – تعهدت وزارة الداخلية السودانية، الثلاثاء، ببذل الجهود لإنقاذ 7 سودانيين مختطفين من قبل عصابة في ليبيا. 

وكان مجموعة من الخاطفين بثوا مقطعًا مصورًا لسبعة سودانيين مختطفين قبل أيام طالبوا من خلاله بتدخل الرئيس السوداني عمر البشير لإطلاق سراحهم.

ولم تعرف مطالب الخاطفين لكن تقارير تحدثت عن صفقة لتبادل الرهائن ومساومات بين الخاطفين ومتهمين ليبيين إحتجزتهم السلطات السودانية وتجري محاكمتهم في جريمة قتل وقعت في شقة بالخرطوم بحري يوليو الماضي. واشارت تقارير الى إشتراط العصابة الليبية الخاطفة، الإفراج عن متهمين ليبيين في القضية مقابل إطلاق سراح “7” سودانيين وقعوا في يد أفراد العصابة.

ودعا وزير الداخلية أحمد بلال عثمان في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية، المقرب من الحكومة، السودانيين إلى عدم السفر إلى ليبيا، واشار إلى أن هناك بعض المجموعات المتفلتة، ونبه الى أن عمليات الاختطاف أصبحت متكررة بصورة كبيرة في ليبيا، واكد على مواصلة مجهوداتهم لإنقاذ المختطفين.

وأكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي بالبرلمان ،محمد مختار، اهتمامهم بقضية اختطاف سبعة سودانيين بليبيا يعملون بمحلات تجارية منذ 13 نوفمبر الجاري من منطقة “كلمنجة” الليبية.

وأضاف رئيس اللجنة خلال لقائه يوم الاثنين بالبرلمان ذوي المخطوفين من “حلة بشير” غرب ولاية الجزيرة، أن القضية تعتبر قضية كل السودانيين مبيناً أنه ستتم مناقشة القضية مع وزير الخارجية لدى مثوله أمام البرلمان.

وأكد أن القضية ستولى باهتمام كبير جداً ووعد بمتابعة القضية مع أهالي المخطوفين الى أن يتم فك أسرهم.

وتم تكوين لجنة من أهالي المخطوفين برئاسة علي الحسن نائب الدائرة بالبرلمان لمتابعة الأمر مع البرلمان.

وأبدى أهالي المخطوفين ثقتهم في الحكومة والجهات الأمنية في فك أسر ابنائهم، وأشاروا الى أن الخاطفين لم يطالبوا بأي فدية مالية، وأنه ليس لديهم معلومات عن ابنائهم سوى الفيديو الذي ناشدوا عبره الرئيس البشير بإطلاق سراح مرتكب جريمة قتل شقة شمبات مقابل إطلاقهم.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!