السودان: توقف “33” شركة دوائية وإنعدام “131” صنفاً من الأدوية

334

الخرطوم “تاق برس” – قالت وزارة الصحة في السودان، إن (33) شركة ادوية توقفت من التعامل مع الصندوق القومي للإمدادات الطبية، لعدم سداد ديونها البالغة (34) مليون يورو، وكشفت عن إنعدام نحو(131) صنفًا من الأدوية، منها (34)  صنفاً من الأدوية المنقذة للحياة، من مخازن الإمدادت الطبية، لا بديل لها في مؤسسات القطاع الخاص الطبية التجارية، بجانب إنعدام (97) صنفًا تاثرت بتوقف الشركات، بسبب عدم توفر النقد الاجنبي.

وحذر وزير الصحة السوداني، محمد أبو زيد مصطفى، من قرب نفاد “27” صنفاً دوائياً آخر ، في غضون شهر، واقر بان “41” صنفاً يكفي مخزونها لمدة شهرين.

ويعاني السودان شحاً في النقد الاجنبي لاستيراد عدد من السلع من الخارج من بينها الادوية، حيث اعنلت الحكومة في وقت سابق عن دعم الادوية بمبلغ 3 مليارات دولار خلال العام الماضي، ولجأت الى تقليل الاستيراد لبعض الادوية ذات البديل المحلي لتخفيف الضغط على العملة الصعبة.

وقال الوزير، في  رده للبرلمان الثلاثاء، حول انعدام مصل “التيتانوس” بالبلاد، ان (33) شركة كانت تورد بالدفع الآجل، توقفت عن التعامل مع الإمدادات الطبية، لحين سداد المديونية السابقة التي تقدر بـ(34) مليون يورو مستحقة منذ بداية العام الحالي.

وأوضح الوزير أن المبلغ المطلوب لاستيراد الأدوية التي لا يقبل موردها إلا بالدفع المقدم يبلغ “19” مليون يورو ليصبح جملة المبلغ المطلوب (53) مليون يورو.

وأقر وزير الصحة، بصعوبات تواجه بنك السودان المركزي في توفير النقد الأجنبي وعقبات في التحويل إلى الخارج، مشيراً إلي خطة الإمدادات الطبية البديلة وسياستها الجديدة لتحديد المخزون وإعادة الطلب في أصناف الأدوية.

وقال أبوزيد إن صندوق الإمدادات الطبية أودع فاتورة مبدئية لتوريد مصل التيتانوس لبنك السودان منذ 17 اكتوبر من العام 2017م في وقت كان المخزون منه نحو (205.500) أمبولة، وظلت الشحنة من المصنع في انتظار استلام المبلغ في بنك الشركة الأجنبية المصنعة للمصل، واضاف بحسب وكالة السودان للانباء، ” قامت الإمدادات الطبية بشراء كمية احتياطية لسد الفجوة؛ وذلك لرفض الشركة الفائزة بالعطاء لتوريد الصنف بالسعر التأشيري، كما رفضت التعامل مع الإمدادات الطبية بالسعر التأشيري لعدم إمكانية الحصول على المبلغ من البنوك.

وأشار الوزير إالى تعذر المحاولات مع بعض الشركات المسجلة في السودان لتوريد مصل التيتانوس.

وأوصى بإلزام بنك السودان المركزي بسداد ما عليه من التحويل البنكي لتنفيذ فواتير الأدوية المطلوبة للبلاد تجنباً لأي فجوة دوائية في المستقبل.وطالب بنك السودان بتخصيص مبلغ “3” ملايين يورو بصورة دائمة أسبوعياً لسداد فواتير الأدوية المقدمة من الإمدادات الطبية، دون تأخير.،

وشدد على إلزام البنك المركزي بسداد فواتير الأدوية المستوردة عبر صندوق الإمدادات الطبية عن طريق الدفع الآجل لأن موعد سدادها حان قبل شهور دون أن يستطيع البنك المركزي الايفاء بفاتورتها المقدرة بـ(34) مليون يورو.

وذكر وزير الصحة أن الكمية المتوفرة حالياً من مصل التيتانوس نحو مائة ألف أمبولة؛ تكفي لأربعة أشهر داعياً المجلس الوطني للإطلاع بدوره في المساعدة لتوفير الأدوية المنقذة للحياة.

ووجه رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر باستدعاء رئيس مجلس الوزراء القومي، وزير المالية معتز موسى، ومحافظ البنك المركزي حول عدم توفر النقد الأجنبي لاستيراد الأدوية وعدم سداد مديونية الشركات، كما ووجه البرلمان، بتكوين لجنة مختصة لمتابعة وتوفير الأدوية المنقذة للحياة.

وحذرنواب برلمانيون من خطورة انعدام مصل التيتانوس، ودعوا إلى تدخل صندوق الإمدادات الطبية مباشرة لبيع وشراء الأدوية أو الإعلان عنها عبر عطاءات، وشدد نواب على إيلاء الدولة مسألة الأدوية المنقذة للحياة أولوية قصوى.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب