الكشف عن لقاءات سرية بين مسؤولين سودانيين ومبعوث اسرائيلي في تركيا

“تاق برس” – كشف كبير مراسلي الشؤون الدبلوماسية في القناة العاشرة الاسرائيلية باراك رافيد عن لقاء مبعوث اسرائيلي سراً بمسؤولين سودانيين رفيعي المستوى في تركيا قبل عام.

وكتب باراك تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) الثلاثاء قائلا إن اللقاء تم في إسطنبول بين مبعوث الخارجية الإسرائيلية بروس كشدان ووفد سوداني برئاسة أحد مساعدي مدير جهاز الأمن السابق محمد عطا بوساطة قادها رجل أعمال تركي مقرب من الرئيس السوداني عمر البشير حيث تم مناقشة تطبيع العلاقات والمساعدات في مجال الاقتصاد والزراعة والصحة.

وذكرت القناة العاشرة العبرية، أن إسرائيل أدارت لقاءات سرية ومباحثات مكثفة مع مسؤولين سودانيين، بهدف إدارة مباحثات بين إسرائيل والسودان.

وأوضحت القناة العبرية أن مبعوثا إسرائيليا خاصا التقى سرا قبل عام مسؤولين سودانيين بارزين في إسطنبول التركية، بهدف تجديد المباحثات بين البلدين، حيث أدار المباحثات دبلوماسي إسرائيلي رفيع المستوى، سبق له العمل كمبعوث إسرائيلي خاص لدول الخليج، منذ تسعينيات القرن الماضي، مع مبعوث خاص للرئيس السوداني، عمر البشير.

وأشارت القناة على موقعها الإلكتروني إلى أن الدبلوماسي الإسرائيلي ـ لم يذكر اسمه ـ أدار مباحثات مكثفة مع دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات مع إسرائيل، وهو يعمل في السر، دوما، حيث سبق لهذا المسؤول الإسرائيلي أن التقى بمسؤولين سودانيين، على رأسهم أحد المساعدين المقربين من رئيس المخابرات السودانية السابق، محمد عطا.

وأوضحت القناة العبرية أن اللقاء السوداني الإسرائيلي جرى في مكتب رجل أعمال تركي، مقرب من الرئيس السوداني عمر البشير، وتحدثا حول تقديم إسرائيل مساعدات اقتصادية وطبية وزراعية.   

وجدد المتحدث باسم الحكومة السودانية وزير الإعلام بشارة أرور، الثلاثاء التأكيد على عدم صحة الأنباء المتواترة عن تطبيع محتمل للعلاقات السودانية الإسرائيلية.

وقال إن “العداء بين السودان ودولة إسرائيل فكريا ودينيا مستمر إلى أن تقوم الساعة”.

وكان القيادي بالحزب الحاكم، عبد السخي عباس، قال الاثنين، إن نتنياهو “لا يمكنه زيارة السودان، ولا حديث لهذه الزيارة في الأوساط الرسمية السودانية”.

وبالمقابل ابدى الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي زار إسرائيل ليومين استعداده للمساهمة في تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل والتوسط بينهما.

ونقلت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن السودان هو الدولة التالية في مسلسل الدول العربية والإسلامية التي من المتوقع أن تنفتح أمام إسرائيل وتبدأ إقامة علاقات معها، وقالت إن الجهود الإسرائيلية السرية تنصبّ الآن على السودان.

ونقلت صحيفة هآرتس عن مصادر إسرائيلية، أن تل ابيب تستعد لإطلاق وترتيب العلاقات مع السودان والبحرين قريبا.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!