نزوح 16 ألف في دارفور ومفاوضات مع الحركات ببرلين الأسبوع المقبل

337

الخرطوم “تاق برس” -كشفت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الافريقي (يوناميد) العاملة في دارفور غربي السودان يوم الأحد عن مفاوضات ستجري في العاصمة الالمانية برلين مع حملة السلاح في الإقليم، يومي السادس والسابع من ديسمبر الحالي.

وقال ممثل البعثة الخاص جيرمايا مامابولو ان الدعوة شملت حركتي العدل و المساواة بقيادة خليل ابراهيم و حركة تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور.

وأعلن رئيس البعثة عن اجتماع يعقد في الخرطوم الاسبوع المقبل لمتابعة تنفيذ وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، توقع التوقيع على اتفاق ما قبل التفاوض بين الحكومة والحركات الدارفورية، واضاف “اذا كان اجتماع برلين ناجحًا سيعقبه إجتماع اخر في الدوحة لمناقشة المسائل الموضوعية.

وكشف مامابولو في مؤتمر صحفي عقد بالخرطوم اليوم عن إجراء مشاورات مع مسؤول سلام دارفور امين حسن عمر في الدوحة لإقناع الحركات المسلحة والحكومة للجلوس على مائدة التفاوض، واكد الممثل الخاص دعم جهود الوسيط الإفريقي ثامبو امبيكي لجمع اطراف النزاع الى طاولة التفاوض، وجدد الدعوة لعبد الواحد محمد نور للانضمام لعملية السلام.

وكشفت البعثة نزوح نحو 16 ألف شخص بإقليم دارفور، إلى المعسكرات والقرى، بمحليات جبل مرة، جنوبي ووسط دارفور، بزيادة نحو 4 آلاف شخص منذ سبتمبر الماضي 2018. 

وقال رئيس البعثة، إن المناوشات المتكررة بين المجموعات المسلحة غير الحكومية، والقوات الحكومية النظامية، أدَّت إلى التأثير على المدنيين بالمنطقة. وأوضح أن البعثة خفضت المكون العسكري بحوالي 3 آلاف و265 من الأفراد العسكريين بحلول نهاية ديسمبر الجاري، وألف و420 فردًا آخرين، بنهاية يونيو 2019 لتصبح قوة المكون العسكري 4 آلاف و50 فرد بنهاية يونيو2019.

وأضاف، “سيظل المكون الشرطي كما هو عند سقف 2ألف و500 عنصر، بمن فيهم وحدات الشرطة المكونة والضباط الإداريين”. وشدَّد مامابولو، على أن السلام في دارفور غاية البعثة الأعلى، وأكد استمراره في دعم جهود الآلية الإفريقية رفيعة المستوى، برئاسة ثابو مبيكي، لحمل أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات.

وكشف ممثل البعثة عن تسليم الحكومة السودانية 8 مواقع كانت تتواجد بها البعثة شملت “امبرو، السريف، كورما في شمال دارفور و لبدو، شعيرية في شرق دارفور”.

وأشار الى ان منطقتي برام وقريضة سوف يتم اغلاقها بنهاية شهر ديسمبر الجاري. وأكد بقاء قوات شرطة اليوناميد بقوة 2500 فرد لتعزيز قدرات الشرطة السودانية في دارفور، واشار الى تسليم السودان 3 مراكز لشرطة امن المجتمع هي “السلام،عطاش،دريج” في اكتوبر الماضي.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!