بعد أن وجه له تهمًا تصل للإعدام..الأمن يرد على عودة المهدي

467

الخرطوم “تاق برس” – علق مسؤول رفيع بجهاز الامن والمخابرات السوداني لأول مرة على اعلان رئيس حزب الامة القومي، رئيس تحالف قوى (نداء السودان) المعارض، الصادق المهدي، العودة الى البلاد في التاسع عشر من ديسمبر الجاري.

وأكد نائب مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق أمن جلال الدين الشيخ الطيب، ترحيب حكومة بلاده بعودة الصادق المهدي قريبًا.

وقال لدى مخاطبته لقاءًا، الثلاثاء، بمدينة ود مدني في ولاية الجزيرة، إن الحوار الوطني أحدث نقلة تستوجب الإيفاء بكافة مستحقاته للحفاظ عليه وإنجاحه، ودعا لعقد لقاءات لاستكمال السلام الداخلي وإحداث لحمة وطنية جامعة، وقال إن الجهاز يعمل على وحدة وأمن الوطن وسيقوم ببطش الخارجين عن القانون ومحاربة الفساد بمختلف أشكاله وأكد على الجهود الجارية لتقوية الأجهزة الأمنية والمشاركة في التنمية.

واختار تحالف “نداء السودان” المهدي رئيسا في مارس الفائت، وعلى اثرها دون جهاز الامن والمخابرات السوداني، بلاغات في مواجهة المهدي تصل عقوبة بعضها للإعدام بتوجيهات من الرئيس عمر البشير الذي اتهمه بالتواطوء مع حملة السلاح.

وأصدرت نيابة أمن الدولة، منتصف نوفمبر الماضي، أمرا بالقبض على الصادق المهدي وآخرين، لم تسمهم، وأشارت النيابة الى تدوين بلاغ تحت المواد 21، 25، 26، 50، 51، 53، 63 و66 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991، ومادة أخرى ذات صلة بقانون مكافحة الإرهاب.

وتنقل المهدي بين عدد من العواصم طوال عام قضاه بين المنافي الاختيارية، ففي مطلع فبراير 2018 غادر المهدي إلى أديس أبابا للمشاركة في مشاورات مع الوساطة الأفريقية بقيادة ثامبيو أمبيكي، وبعد انتهائها توجه للقاهرة حيث اختارها للمرة الثانية منفىً اختياريا له.

ورفضت السلطات المصرية في 30 يونيو الماضي، دخول المهدي أراضيها عقب عودته من برلين مشاركاً في اجتماع لقوى المعارضة

وفي يناير 2017 عاد المهدي بعد غياب استمر 30 شهرا أمضاها في القاهرة، التي اتخذها، حينها أيضا، منفًا اختياريًا منذ أغسطس 2014 بعدما اعتقلته السلطات شهرا بسبب اتهامه لقوات الدعم السريع بارتكاب تجاوزات ضد مدنيين في مناطق النزاع..

وقطع حزب الأمة القومي، بعدم الالتفات لما أسماها بالبلاغات الكيدية ومحاولات عرقلة النظام لمسيرة الحزب باعتقال رئيسه، الصادق المهدي،رئيس تحالف ” قوى نداء السودان” المعارض، واعلن عودة المهدي للبلاد في موعدها المحدد، ومضى الحزب في وضع ترتيبات عودة رئيسه، المقرر لها التاسع عشر من ديسبمر الحالي.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!