حرق مقر للحزب الحاكم بالسودان داعية يحذر الأمن من قتل المحتجين وتعليق الدراسة بجامعتين

63

الخرطوم “تاق برس” – أضرم محتجون النار، في مقر لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان، بمدينة ربك بولاية النيل الابيض،ومؤسسات حكومية بالمدينة في مظاهرات احتجاجية خرجت اليوم الجمعة تندد بتردي الاوضاع الاقتصادية وغلاء الاسعار والاوضاع المعيشية، ولحقت مدينة الابيض حاضرة ولاية شمال كردفان، بموجة الاحتجاجات التي اندلعت في عدد من المدن السودانية لثلاث ايام متتالية.

من ناحية أخرى، علقت السلطات الدراسة بجامعتي القضارف وام درمان الاسلامية بالخرطوم، لأجل غير مسمى، طبقاً لتاكيدات مصادر.

وطبقاً لشهود عيان من مدينة ربك، أحرق المتظاهرون مقر الحزب الحاكم، وديوان الزكاة، والبوابة الجنوبية، لمقر أمانة الحكومة.

وقال شهود عيان إن الشرطة فرقت المتظاهرين في مدينة الابيض “بالعصي” والغاز المسيل للدموع.

في الاثناء، حذر الداعية الإسلامي عبد الحي يوسف، إمام وخطيب مسجد خاتم المرسلين،بضاحية جبرة بالخرطوم، افراد الأمن من سفك الدماء قائلاً “لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراما”.

وقال في تغريده على حسابه في تويتر “يا رجل الأمن لأن تلقى الله بكل خطيئة سوى الشرك، أهون من أن تلقاه وقد سفكت دم مسلم”.

وواصل بحسب التغريدة “يا رجل الدولة المناصب ليست غاية في ذاتها بل هي وسيلة لخدمة الناس فإن استنفذت طاقتك واستفرعت جهدك فعليك أن تخلي المكان لغيرك”.

وبلغت حصيلة القتلى في التظاهرات التي انطلقت منذ الاربعاء الماضي في مدينة عطبرة نحو 10 قتلى بحسب احصائيات شبه رسمي، بينهم قتلى في مدينة القضارف شرقي السودان، بورتسودان، ومدينة عطبرة شمال السودان، بجانب عمليات حرق طالت مقر الحزب الحاكم في عطبرة ودنقلا ومقار للشرطة وسيارات حكومية.

وأصدر مدير جامعة القضارف، قراراً بتعليق الدراسة في جميع كليات الجامعة إلى أجلٍ غير مسمى، بعد الاحتجاجات التي شهدتها الولاية امس الخميس ادت لمقتل نحو 8 اشخاص بالرصاص.

وبالتزامن مع الاحتجاجات انقطعت خدمات الانترنت بالسودان، وتوقفت تطبيقات واتساب، فيسبوك” على نحو مفاجئ ، واتهم مواطنون الحكومة بالوقوف خلف قطع الانترنت لحجب تداول المعلومات والاخبار عن المظاهرات المتجددة لليوم الثالث على التوالي.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب