الصادق المهدي يكشف عن سقوط 22 قتيل بمظاهرات السودان ويضع خيارين للبشير

47

الخرطوم “تاق برس” – دعا رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي، رئيس تحالف “نداء السودان” الرئيس عمر البشير إلى قبول التغيير والاستماع إلى مطالب الاحتجاجات التي اندلعت في عدد من المدن السودانية منذ أيام.

واكد رئيس حزب الامة القومي سقوط  22 قتيلاً ، خلال الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد ضد موجة الغلاء واعلن ادانة حزبه لاستخدام القوة ضد المتظاهرين، ودعا قوات الأمن والشرطة إلى عدم استخدام الرصاص الحي في فض الاحتجاجات.

وقال المهدي في مؤتمر صحافي بمقر حزبه في مدينة أم درمان، اليوم، إن الرئيس السوداني عمر البشير أمامه خياران في المرحلة الحالية للخروج من الأزمة: إما قبول إنشاء نظام جديد، أو مواجهة غضب الشعب.

وأضاف ” السودان يشهد فترة انتقال جديد بعد فشل النظام طوال الثلاثين عاماً الماضية، في تحقيق أي شيء، وأنه ليست أمامه فرصة لتقديم شيء في الوقت الراهن”.

وقال المهدي ان “التحركات السلمية مشروعة قانونيا، ومبررة بواقع تردي الأوضاع المعيشية”،وتابع “نؤيد التعبير السلمي وندين القمع المسلح ونناشد القوى الأمنية عدم البطش بالمواطنين”.

واقترح المهدي تشكيل وفد يضم القوى السياسية كافة، يقدم للرئاسة السودانية مشروع نظام بديل. ودعا إلى “تسيير موكب جامع تشترك فيه كل القوى السياسية والمدنية بأعلي ممثليها لتقديم مذكرة للرئاسة تقدم البديل لتنقل الأمر من العشوائية إلى التخطيط”.

وانطلقت بالسودان احتجاجات منذ الاربعاء الماضي خرج فيها الاف من المواطنين والطلاب نفي العاصمة الخرطوم وعدد من المدن السودانية الاخرى تندد بغلاء الاسعار وتردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وازمة النقود والوقود والخبز والسلع الاساسية، ما دفع السلطات للتدخل باستخدام الغاز المسيل للدموع واطلاق الرصاص لتفريق المتظاهرين.

واسفرت احتجاجات السودان عن مقتل نحو 10 مواطنين بينهم 8 في مدينة القضارف شرقي البلاد والتي انتلقت اليها الاحداث الخميس الماضي بعد ان شهدت مدينة عطبرة شمالي السودان بداية شرارة التظاهرات الأربعاء الماضي. كما ادت الى حرق عدد من مقار حزب المؤتمر الوطني الحاكم في عطبرة، القضارف، ربك، الأبيض، الرهد، دنقلا”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب