الرئيس السوداني: لن نسمح بإنزلاق البلاد والشرطة تعلن موقفها تجاه البشير

الخرطوم”تاق برس” – أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، الأحد، أن بلاده ستخرج من الأزمة التي تشهدها، رغم محاولات بعض الناس تركيع السودان” في الأثناء، أعلن وزير الداخلية، أحمد بلال عثمان، وقوف الشرطة الكامل والتام مع الرئيس عمر البشير عقب احتجاجات شهدتها البلاد منذ 19 ديسمبر الجاري.

وقال البشير لدى لقائه قيادات الشرطة بالخرطوم، بتجاوزالمرحلة، لكن هذا يحتاج إلى الصبر والعمل المستمر”، وتابع” الأمن سلعة غالية ولن نفرّط في أمن المواطن والمنشآت والهدف ليس قتل المواطنين”.

“وأكد على أن “التخريب والتدمير والنهب والسرقة تعميق للأزمة”،بحسب وكالة الأناضول.

واستدرك بالقول “لن نسمح بانزلاق البلاد ونحن أكرم من أن نكون نازحين ولاجئين”.

وقال  وزير الداخلية احمد بلال خلال لقاء الرئيس السوداني، بقيادات الشرطة في بري بالخرطوم، اليوم الأحد، “نعلن وقوفنا التام والكامل مع البشير، والذين يحاولون استغلال الظروف لزعزعة الأمن لن نسمح لهم بذلك”.

وشدد على أن “الطريق الوحيد لتبادل السلطة ليس التظاهر وإنما بالانتخابات، ولا سبيل للفوضى”. وأضاف: “نعترف بالوضع الاقتصادي لكنها شدة وتزول، ولن نسمح أن يستغل ذلك لإشعال الفتنة”.

في الاثناء، وصف مدير عام الشرطة، الفريق الطيب بابكر ، ما جرى بالـ “تخريب وتدمير للممتلكات”، وقال أن “الشرطة تلاحق المجرمين الذين استغلوا الاحتجاجات للنهب والسرقة”، مشددا، على أن التغيير عبر الانتخابات وليس بشيء غيرها.

وتشهد العاصمة الخرطوم وعدداً من المدن السودانية إحتجاجات دخلت أسبوعها الثاني، بدات بالتنديد بالاوضاع الاقتصادية، لتنتقل الى مطالبة المتظاهرين بتنحي الرئيس السوداني عمر البشير عن الحكم بعد 30 عاماً من حكمه للبلاد.

واندلعت شرارة الإحتجاجات الاربعاء التاسع عشر من ديسمبر الجاري، في مدينة عطبرة بولاية نهر النيل، رافضة لغلاء الاسعار وتردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وازمات في النقود والوقود والخبز.

وتتحدث المعارضة عن وقوع عن 22 قتيلاً، بينما قالت منظمة العفو الدولية “امنستي” ان احتجاجات السودان اوقعت نحو 37 قتيلاً.

لمتابعة اخبارنا انضم الى مجموعاتنا في واتساب

أخبار ذات صلة
تاق برس
error: Content is protected !!