السودان: قرار دولي عاجل بعد إطلاق الرصاص على المتظاهرين داخل مستشفى

الخرطوم “تاق برس”- طالبت منظمة العفو الدولية، الحكومة السودانية، باجراء تحقيق عاجل في الهجوم المروع، بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، على المتظاهرين والمرضى داخل مستشفى أم درمان، الاربعاء الماضي.

كما شددت المنظمة على محاسبة جميع الضباط المتورطين في الحادثة.

في الاثناء، اعلنت السلطات السودانية، بدأ التحقيق في الواقعة التي جرت في وحول محيط المستشفى، خلال الاحداث التي وقعت الاربعاء الماضي.

ووجه والي ولاية الخرطوم الفريق أول شرطة، هاشم عثمان الحسين، بتشكيل لجنة تقصي حقائق حول أحداث مستشفى أم درمان.

وحسب وكالة الأنباء السودانية، وقعت الأحداث، مساء الأربعاء الماضي، على خلفية المظاهرات التى جرت في وحول المستشفى.

وتتكون اللجنة من رئيس الإدارة القانونية بالولاية رئيساً للجنة وعضوية وكيل النيابة الأعلى بمحلية أمدرمان وآخرين

وذلك لتقصي الحقائق حول الأحداث التي جرت في مستشفى أم درمان على خلفية التظاهرات التي جرت داخل مستشفى أمدرمان وحولها .

وطالب بحسب الوكالة، اللجنة بجمع كافة البيانات والحقائق حول الأحداث وتوضيح الآثار المترتبة على ذلك، ورفع إجراءاتها خلال 48 ساعة.

من ناحية اخرى اصدرت منظمة العفو الدولية، بيانا حول الواقعة قالت فيه إن “ضباط الأمن في السودان اقتحموا الليلة الماضية مستشفًا وأطلقوا الرصاص الحي، والغاز المسيل للدموع، مروعين المرضى والعاملين بالمستشفى، بينما كانوا يبحثون عن أشخاص يلتمسون العلاج بعد إصابتهم بأعيرة نارية خلال الاحتجاجات، في وقت سابق من اليوم، بأم درمان، على أطراف الخرطوم”.

واضافت المنظمة ” فتح ضُباط الأمن النار في فناء المستشفى، ثم دخلوا إلى قسم الطوارئ والأقسام الطبية في مستشفى أم درمان، وهم يتعاملون بعنف مع المرضى والأطباء”.

وأكدت نائبة مدير برنامج شرق أفريقيا والقرن الأفريقي ومنطقة البحيرات العظمى سارة جاكسون، : “إن هذا الهجوم على المستشفى انتهاك صارخ للقانون الدولي.

واضافت ” تعرض المرضى والأطباء في مستشفى أم درمان للهجوم بالغاز المسيل للدموع والطلقات الحية، في الوقت الذي صعدت فيه قوات الأمن السودانية من مهمتها لقمع الاحتجاجات السلمية”.

وطالبت بإجراء تحقيق عاجل في هذا الهجوم المروع، ومحاسبة جميع الضباط المتورطين.

ودعت المنظمة الدولية حكومة السودان لإتخاذ إجراءات فورية لوقف عمليات إطلاق النار على المحتجين، واحترام حق الشعب السوداني في حرية التعبير”.

ويشهد السودان موجة احتجاجات شعبية ضد حكومة الرئيس عمر البشير، ومطالبته بالتنحي عن السلطة، منذ 19 من ديسمبر الماضي، اسفرت عن مقتل نحو 22 قتيلا من المتظاهرين، بحسب الاحصائيات الرسمية، بينما تقدر منظمات دولية حصيلة ضحايا الاحتجاجات بنحو 40 قتيلاً.

وكان الرئيس البشير وجه في 31 من ديسمبر الماضي بتشكيل لجنة تحقيق في الاحداث برئاسة وزير العدل وعدد من الجهات المختصة.

أخبار ذات صلة More from author

Comments

Loading...