الكشف عن تفاصيل حالات قتلى التظاهرات في “مشرحة” الخرطوم

472

الخرطوم “تاق برس” – كشفت وزارة الصحة ولاية الخرطوم؛ عن استقبال هيئة الطب العدلي (المشارح) 6 حالات وفيات بالولاية منذ بداية الاحتجاجات الشهر الماضي منها 3 حالات وفاة بشارع الأربعين بأمدرمان؛ وحالة بالسوق العربي؛ وحالتان في الاحتجاجات الأخيرة بمنطقة بُري.

وكشف محجوب بابكر اختصاصي الطب الشرعى في مؤتمر صحفي اليوم تفاصيل نتائج تشريح قتيل منطقة بُري “بابكر عبد الحميد” إختصاصي القلب بمستشفى احمد قاسم الذي لقي حتفه بطلق ناري في أحداث “بُري” الخميس الماضي.

وقال محجوب، إنه تم تشريح الطبيب بابكر عبد الحميد بواسطة نواب الاختصاصيين وحضور مستر كمال خوجلي، الذي اكد إصابته بطلق ناري بواسطة سلاح من مسافة تقدر 4 الى 10 امتار من الخلف.

وأكد أصابته بتهتك في الرئة نتيجة طلق ناري من الخلف.

واشار إلى وجود اجسام معدنية شبه دائرية تم تحريزها وتسليمها للأدلة الجنائية لمعرفة نوع العيار والسلاح الذي اصيب به.

ونفى اصابته من مسافة قريبة او الاصابة برصاصة انفجارية.

واضاف “ان تقارير المشرحة يتم تسليمها إلى وكيل النيابة وليس لشخص عادي مع الاحتفاظ بالنسخة الأصلية.

من جهته قال مدير مشرحة مستشفى الاكاديمي، طارق عساكر “نحن نخاف الله ونعمل بمهنية وليس هناك جهة تملي علينا اي املاءات”.

واضاف “نحن اطباء طب شرعي حلفنا قسما” وكشف عن استقبال مشرحة مستشفى الاكاديمي 4 حالات لمتظاهرين مصابين بطلق ناري، منها حالة واحدة من ولاية القضارف واخرى من السوق العربي و2 من احداث بري .

من جانبه؛ قال مدير هيئة الطب العدلي بوزارة الصحة بولاية الخرطوم هشام زين العابدين، خلال المؤتمر الصحفي، إنه وردت للمشارح 9 حالات 3 من ولايات مختلفة جاءت للعلاج بالخرطوم.

واشار الى أن هناك 3 حالات وفاة بشارع الأربعين تم تشريحهم بمشرحة ام درمان وواحد بالسوق العربي أصيب في أحداث 25 ديسمبر الماضي و2 في أحداث بري .

ولفت بابكر إلى أن التشريح تم بواسطة استشاريين في مجال التشريح.

وأكد مدير عام وزارة الصحة ولاية الخرطوم بابكر محمد علي، أن مستشفى رويال كير استقبل خلال أحداث بري الأخيرة 10 حالات منها؛ حالة وفاة واحدة وهو د. بابكر عبد الحميد و 4 حالات تحت المراقبة و4 غادروا المستشفى عقب تلقيهم العلاج وحالة لا تزال تحت العناية المكثفة.

وأكد بابكر عدم توقف العمل بالمستشفيات وان الاطباء وظلوا يقدمون واجبهم تجاه المرضى، وقال إن الوزارة تقوم برصد الحضور والغياب.

في وقت اعلنت فيه لجنة اطباء السودان عن اضراب اطباء في المستشفيات الحكومية والعسكرية بالعاصمة الخرطوم وعدد من الولايات منها ” مستشفيات علياء، الامل، السلاح الطبي، كسلا، سنجة، مجمع الاعدادية بجامعة الجزيرة بودمدني وعدد من الولايات الاخرى، احتجاجاً على القتل الذي يتعرض له المتظاهرين من قبل الاجهزة الامنية.

وأكد د. بابكر أن مهنة الطب مهنة سامية تختلف عن أي مهنة أخرى، وتنص على عدم التوقف عن المهنة لأي سبب، مشيرا إلى أن الأطباء يؤدون القسم قبل الدخول في الخدمة لتقديم الخدمة لأي شخص دون النظر للون أو الدين .

ووصف لجنة الأطباء المركزية بأنها جسم غير شرعي تدعو الأطباء للتوقف عن أداء الواجب لأسباب سياسية.

واشار إلى أن المستشفيات لم تشهد توقفا حتى هذه اللحظة ويؤدي الاطباء واجبهم بصورة عادية، لافتا إلى قانون المجلس الطبي في المادة 35 والتي تنص على أن الامتناع عن تقديم الخدمة الطبية لأي شخص عند الضرورة تعد جريمة يعاقب عليها بالسجن والغرامة.

وأضاف أن وزارة الصحة ستظل تؤدي دورها الفني وأبوابها مفتوحة لكل شخص.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب