البشير : هؤلاء يحاولون إستنساخ الربيع العربي في السودان

162

الخرطوم “تاق برس” – قال الرئيس السوداني، عمر البشير، اليوم الأحد، إن هناك من يحاولوا استنساخ الربيع العربي في السودان بالمواقف والشعارات نفسها.

واتهم البشير، الذي تشهد بلاده احتجاجات وصدامات بين قوى الأمن والشرطة ومتظاهرين منذ أكثر من شهر، أسفرت عن سقوط ضحايا،ما اسماها بمنظمات سالبة تعمل حاليا على زعزعة الأمن في المنطقة واستنساخ ربيع عربي في بلاده”.

واتهم وسائل التواصل الاجتماعي بلعب دور كبير ومهم في تضخيم الأحداث في بلاده”.

واضاف “لكن الشعب السوداني يقظ، وسيفوت الفرصة على كل من يحاول زعزعة استقرار البلاد”.

وكشف الرئيس السوداني أنه أطلع نظيره المصري “على تطورات الأوضاع في السودان بعيدا عما يثار في الإعلام”، مضيفا: “هناك مشكلة ولكنها ليست بالحجم الذي يعكسه الإعلام”.

وتابع: “هناك محاولة لاستنساخ الربيع العربي في السودان بنفس المواقف والشعارات، لكن الشعب السوداني واع ويفوت الفرصة على كل من يحاول زعزعة الاستقرار”.

واشار في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري، عبد الفتاح السيسي، الى ان لمصر دور مهم في استقرار السودان”.

وعقد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والسوداني عمر البشير، جلسة مباحثات في القاهرة اليوم الأحد، تناولت آفاق العلاقات بين البلدين وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي، بجانب آخر تطورات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.

وأكد البشير، الذي وصل القاهرة في إطار زيارة تستمر يوما واحدا، رضاه عن مستوى العلاقات مع الجارة مصر في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية.

وأشار إلى “تطابق وجهات النظر إزاء القضايا المتعلقة بالعلاقات بين البلدين وتطورات الأوضاع في المنطقة”، مشددا على “أهمية التعاون الثنائي الأمني” بين القاهرة والخرطوم.

وقال السيسي، في كلمته عقب استقباله البشير إن المباحثات الثنائية تناولت “العديد من الموضوعات، وفى مقدمتها تعزيز التعاون الثنائي خاصة في المجالات الاقتصادية، واضاف “استعرضنا التقدم الذي تشهده المشروعات المشتركة بين البلدين، كمشروع الربط الكهربائي، والدراسات الخاصة بمشروع الربط بين السكك الحديدية في الدولتين، فضلا عن التعاون القائم في مجال بناء القدرات والتدريب في جميع القطاعات”.

وقال السيسي “ان المباحثات تطرقت للتطورات ذات الصلة بالمفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة.

واعلن السيسي اتفاق البلدين على أهمية مواصلة العمل للتوصل في أقرب وقت إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد”.

وتابع الرئيس المصري أن المباحثات مع نظيره السوداني تناولت “التطورات الأخيرة في القرن الأفريقي، وسبل دعم تنفيذ اتفاق السلام في جنوب السودان، والذي تم توقيعه برعاية مقدرة من السودان الشقيق، وكذلك للجهود السودانية لحل الأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطى، ولسبل تعزيز التعاون بين الدول العربية والأفريقية المشاطئة للبحر الأحمر”.

من جانبه قال البشير إن سد النهضة يعد قضية حيوية لمصر والسودان، مشيرا إلى أن للقاهرة “مصلحة كبيرة في مياه النيل، والنيل الأزرق يمثل 85 بالمئة من مياه النيل”.

وأضاف أن “ما يدور الآن من بناء وتشغيل سد النهضة يهم السودان ومصر، وعلينا مواصلة الاتفاق بشأن معدلات ملء السد بالاتفاق مع إثيوبيا لضمان حقوق مصر والسودان في مياه النيل وعدم التأثير عليها”.

وأكد البشير “الوفد رفيع المستوى الذي زار السودان مؤخرا هي رسالة مهمة تؤكد دعم مصر لاستقرار السودان”، وشدد على انه يجب عدم التأثير على حقوق مصر والسودان في مياه النيل، وزاد “مصير السودان ومصر مشترك”.

فيما أعرب السيسي في كلمته عن “سعادته بالزيارة التي تعكس عمق العلاقات والروابط التاريخية المشتركة بين شعبي وادي النيل”، موضحا  انها تأتي تتويجاً للعديد من الجهود التي بذلت على مدار العام الماضي، لتعزيز العلاقات الثنائية والتنسيق المتواصل بين البلدين في القضايا ذات الاهتمام المشترك تحقيقاً لمصالح الشعبين، وتأسيساً على القواسم العديدة والمصالح المترابطة التي طالما جمعت بينهما في مسار ومصير واحد على مدار التاريخ”.

ولفت السيسي إلى أن لقاءه اليوم بالبشير يعد “اللقاء الثامن منذ يناير 2018″، واضاف “الأمر الذي يؤكد التوجه الذي بات ثابتاً وواضحاً في سياسة الدولتين الشقيقتين، وهو التنسيق الكامل بينهما والسعي المستمر والدؤوب لدعم المصالح المشتركة بين الشعبين والدولتين في كل المجالات، وبما يتناسب مع الروابط التاريخية والمصالح المشتركة بينهما، والتي يندر أن تتكرر بين بلدين على مستوي العالم، فالتاريخ يؤكد أن ما يربط بين مصر والسودان من علاقات ووشائج ووحدة في المسار والمصير هو رباط أزلي لا انفصام فيه”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب