د. ناهد قرناص : كدا ..أوووفر !!

238

اعتاد الشعب السوداني في الأعوام الاخيرة ..ان يتلقى انواعا مختلفة من الاساءات والشتائم من أفراد التنظيم الحاكم ..وتشنفت الآذان بمفردات غير اعتيادية ..لم يتم تداولها من قبل ..كذلك ياما طرقت اسماعنا عبارات المن والأذى ..على شاكلة قبل الانقاذ ما كنتوا بتعرفوا دا ..ولا كنتوا بتسمعوا بي دا ..

اقول اعتدنا حتى صارت هذه الاشياء لا تثير دهشتنا ولا امتعاضنا ..لكن فقط تدفعنا الى القول مبتسمين (انظر الى هذا الذي يتكلم وكاننا لا نعرف عنه شيئا ).

اعتدنا (العنف اللفظي ) من الطبقة الحاكمة ..لكن ان يخرج علينا احد كبار ضباط القوات المسلحة ليصرح قائلا (انهم لن يسلموا السلطة الى شذاذ افاق ) ..كدا تبقى اووفر ..الشئ المتعارف عليه ..والذي لا يختلف عليه اثنان ..ان الجيوش يجب ان تكون محايدة ولا ترفع أي شعارات ايدولوجية ولا عرقية..وهي التي تعد صمام الامان لصد أي هجوم خارجي ..او فوضى داخلية كبيرة ..ويتوقف عملها عند عودة النظام لكي تنسحب الى الثكنات لتراقب الموقف بحيادية مرة أخرى ..اليس كذلك ؟ ام جرت تغييرات في الأسس والمفاهيم وللا انا غير متابعة ؟
صاحب السعادة الذي قال تصريحه كان يتحدث عن القوات المسلحة السوادنية وليس عن شخصه !!..طيب ان كان الحزب الحاكم يقول ان الفيصل هو صندوق الانتخابات ..يعني ان الأمر سيخضع لارادة الجماهير الديمقراطية ( التي ربما أتت باحد شذاذ الافاق الى السلطة ).
تداول السلطة عبر صناديق الانتخابات ذلك يعني ببساطة ان السلطة اصلا ليست بيد القوات المسلحة..اذن ماذا يعني ذلك التصريح وفي اي مجرى يصب؟ فالقوات المسلحة هي تابعة للشعب السوداني ..ولا يحق لها بأي حال من الاحوال الانحياز او التلويح بالانحياز الى أي جهة مهما كانت قوتها حتى ولو كانت الحزب الحاكم نفسه ..
الشئ المؤسف هو ذلك الحاجز النفسي الذي بدأ يكبر تدريجيا في نفوس الشعب السوداني تجاه كل الأجهزة النظامية ..فالحراك الأخير اوغر كثير من الصدور تجاهها ..وصارت كلمة نظامي تعني ذلك الذي يمكنه ان يوجه سلاحه الى صدر اعزل دون ان يرمش له جفن فقط طاعة لاوامر عليا ..ذلك يعني ان كلمة نظامي صارت تقابل فعليا معنى المثل القائل (من مأمنه يؤتى الحذر).
اتمنى من قيادة القوات المسلحة اصدار بيان يؤكد حياديتها واحترامها لارادة الشعب وتاكيدها لدورها الأصيل في حماية الشعوب والأفراد ..ومنع البلاد من الانزلاق الى هاوية الفوضى واهتمامها بما يدور في الشارع في السوادني ..

واخيرا وليس اخرا ..رجاء اوقفوا التصريحات النارية ..والتي لا تخدم احدا بل تزيد من حدة الخلاف .. السادة في قيادة القوات المسلحة ..الشعب السوداني يعول عليكم كثيرا ..وقد لقى من المعاناة ما يكفي ..كدا ..فعلا اووفر.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب