الأمن السوداني يفتح تحقيقاً في ملابسات وفاة مُعلم داخل المعتقل

52

الخرطوم”تاق برس” – أعلن جهاز الأمن والمخابرات السوداني، الاثنين، عن فتح تحقيق بشأن ملابسات وفاة معتقل عثر عليه متوفياً داخل احدى حراسات الامن السبت الماضي، بمنطقة خشم القربة، التابعة لولاية كسلا، شرقى السودان كان محتجزًا في الاحتجاجات الاخيرة.

وتضاربت الروايات بشأن وفاة أحمد الخير عوض الكريم (36) عاما- يعمل معلما، فبينما أكد أفراد من أسرته تعرضه للضرب والتعذيب في عدة مناطق من جسده بعد معاينته في المشرحة، قال مدير الشرطة بولاية كسلا، رئيس لجنة أمن الولاية انه تعرض لوعكة صحية فارق على إثرها الحياة.

وكشفت إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات في بيان، عن بدأ لجنة تحقيق على مستوى عال برئاسة (فريق) جرى تكوينها للتحقيق في القضية ، باشرت مهامها اعتبارا من يوم الإثنين.

وقالت ادارة الاعلام بحسب البيان إنه لم ولن يتردد جهاز الامن في محاسبة العضو المتجاوز بعيدا عن أي مجاملة أو عصبية مهنية.

وأشار البيان الى تشكيل لجنة تحقيق برئاسة وكيل النيابة الأعلى بالولاية باشرت عملها واستجوبت كل المعنيين من منسوبي الجهاز كما أخذت إفادات المطاعم وممثلي الأسرة وانهم في انتظار نتائج التحقيق.

وأثارت الحادثة حالة من الغضب في الاوساط السودانية من اقاربه وزملائه وعدد من القطاعات السودانية مستنكرة الحادثة.

وكشفت ادارة العلام بجهاز الامن طبقاً للبيان ملابسات الواقعة، واوضحت “أن وحدة أمن خشم القربة أوقفت المعلم أحمد الخير عوض الكريم وآخرين، واخضعتهم لتحقيق أمني حول بعض الأنشطة والأحداث التي أفادت المعلومات الميدانية بمشاركتهم في ترتيبها وتنفيذها.

وأضاف ” تقرر عقب انتهاء التحقيق نقلهم الى رئاسة الإدارة بمدينة كسلا” .

وتابع البيان “عقب أداء صلاة الجمعة تم إحضار وجبة غداء من مطعم معروف بخشم القربة وتناول الوجبة عدد من المعتقلين وأعضاء الجهاز، وعقب ذلك شعر بعضهم -ضابطان و(3) من الموقوفين – ببعض التغيرات الباطنية (مبادئ تسمم) حيث تناولوا بعض العقاقير الطبية المهدئة،”كبسولات” ومن ثم تحركوا الى كسلا، واكد البيان ان حالة المرحوم ساءت في الطريق وتعرض لغي وهبوط بجسمه، مما دعا لإسعافه مباشرة الى مستشفى كسلا حيث أسلم الروح هناك”.

وطبقاً لتاكيدات بيان ادارة الاعلام بجهاز الامن، أفاد الطبيب المعالج بقسم الطوارئ بمستشفى كسلا ، أنه بالكشف على الجثمان وُجدت كافة الأجهزة والأعضاء سليمة وبخاصة (الرأس ، التجويفين الصدري والبطني ، السلسلة الفقرية والحوض) وأن هناك كدمات خارجية على الظهر .

واضاف :تم إخطار أسرته حيث حضر أخوه وخاله ، كما تم إخطار الجهات الرسمية والأمنية بالولاية ، وتم تحويل الجثمان لمشرحة كسلا للتشريح.

وزاد البيان “نسبة لعدم وجود إختصاصي تشريح في كسلا تم تحويل الجثمان لمستشفى القضارف بحضور ذويه ومرافقة مدير عام وزارة الصحة بولاية كسلا، حيث جاء تقرير التشريح مطابقا لتقرير طوارئ كسلا من حيث سلامة الأجهزة والأعضاء وأن هناك كدمات متفرقة بجسمه وخاصة الظهر .

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب