الرئاسة السودانية تصدر أول تعليق على مقتل “معلم خشم القربة”

140

الخرطوم “تاق برس” – أصدرت الرئاسة السودانية أول تعليق على مقتل المعلم “احمد الخير عوض الكريم” الذي اثبتت تحقيقات رسمية وفاته بالتعذيب داخل احدى حراسات جهاز الامن والمخابرات بمنطقة خشم القربة في ولاية كسلا شرقي السودان، بعد احتجازه على خلفية مشاركته في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ 19 من ديسمبر الماضي.

وأكد النائب الأول للرئيس السوداني، الفريق أول بكري حسن صالح، التزام الحكومة بنتائج التحقيق الشفاف العادل في قضية مقتل معلم خشم القربة وتقديم الجناة للقضاء درءاً للفتنة، التزاماً من الدولة بالعدالة.

من جانبه قال والي كسلا آدم جماع في تصريحات نقلتها عنه صحيفة المجهر السياسي الصادرة اليوم، عقب لقاء النائب الأول للرئيس بالقصر الرئاسي بالخرطوم، إن حكومته تتابع قضية المعلم القتيل لأنه مواطن من الولاية.

وفجر حادث مقتل المعلم احمد الخير – 36 عاماً- ردود أفعال قوية وسط الشارع السوداني واستنكار شعبي لمقتله، وتحول الى قضية رأي عام في أعقاب تأكيد ذويه تعرضه لتعذيب شديد، وهو ما أنكره بيان لجهاز الأمن والمخابرات السوداني ومدير الشرطة رئيس لجنة امن ولاية كسلا، واكدوا أن الخير تعرض لوعكة صحية نتجت عن تناوله طعاما بمعية آخرين وان وفاته بسبب “تسمم غذائي”.

وكانت السلطات الأمنية اقتادت أحمد الخير عوض الكريم وهو أحد كوادر المؤتمر الشعبي من منزله بمدينة (خشم القربة) الخميس 31 يناير، على خلفية مشاركته في احتجاجات تطالب بإسقاط نظام الرئيس البشير ، وتم إعلان وفاته يوم السبت الماضي الثاني من فبراير الحالي.

وكان رئيس اللجنة العليا للإشراف على التحقيقات بشأن الأحداث الأخيرة عامر محمد إبراهيم قال، إن النيابة العامة تسلمت التقرير النهائي حول الحادثة واثبت “وجود إصابات قوية في شكل كدمات منتشرة على الظهر وخلفية العضدين والكلية اليمنى والفخذ الأيمن ومنتصف الساقين نتجت بسبب الإصابة بآلة حادة أو آلة صلبة نتج عنه مضاعفات قوية أدت للوفاة”.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب