جنرال متقاعد بالجيش السوداني يحمل “جهاز الأمن”مسؤولية التجاوزات ضد المحتجين

47

الخرطوم “تاق برس”- وجه جنرال متقاعد في الجيش السوداني، إنتقادات لاذعة لجهاز الأمن والمخابرات في بلاده، وحمله مسؤولية كافة التجاوزات التي إرتكبت بحق المحتجين السلميين.

وطالب، الرئيس البشير، بإصدار قرار فوري بإقالة مدير جهاز الأمن الوطني، صلاح عبدالله قوش، وإجراء هيكلة واسعة في المخابرات بما يعيدها الى المسار الصحيح، ويجعلها تلتزم بسلطاتها والدستور والقانون.

وبرأ الفريق المتقاعد بالقوات المسلحة، خليل محمد الصادق ساحة الشرطة والجيش من إرتكاب إي تجاوزات بحق المتظاهرين.

واضاف إنهما ظلا يتعاملان بمهنية وإنضباط مع كافة الاحتجاجات التي اندلعت في المركز والولايات والتي حرصت “الشرطة” على تفريقها بالوسائل القانونية “الغاز المسيل للدموع” دون اللجوء للعنف واطلاق الرصاص.

وقال الصادق وهو عضو لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان السوداني في تصريحات صحفية الاثنين، إن جهاز الامن هو القوة الوحيدة التي لم تنفِ عن نفسها ارتكاب تجاوزات بحق المتظاهرين.

وأشار الى أن حادثة تعذيب معلم خشم القربة احمد الخير، “دليل على ممارسات الأمن الخاطئة”، والتي أدت الى زيادة حدة التوتر في الشارع السوداني واستمرار الاحتجاجات لأكثر من شهرين.

 وأمتدح الفريق خليل الصادق، موقف القوات المسلحة، وتعامل الشرطة المنضبط مع الاحتجاجات السلمية، كما أثنى على قوات الدعم السريع لنأيها عن التدخل في فض التظاهرات كما كانت تريد جهات اقحامها.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب