لاجئ سوداني يفوز بجائزة مرموقة للأمم المتحدة

19

الخرطوم “تاق برس” – وكالات – أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين عن منح اللاجئ السوداني عبد العزيز محمد، جائزة مرموقة في حقوق الإنسان في جنيف، بعد أن قضى (5) سنوات في مركز إجراءات في جزيرة مانوس الإقليمي الذي أسسته أستراليا، وحُجز فيه آلاف اللاجئين على مر السنوات.

وعبرت مفوضية شؤون اللاجئين في بيان صحفي الخميس ،عن سعادتها لمنح الجائزة للاجئي السوداني عبد العزيز، وقالت إن منح (جائزة مارتن إينالز) لعام 2019م لعبد العزيز محمد هو اعتراف بمجهوداته التي لم تكل لعكس أحوال رفاقه اللاجئين في جزيرة مانوس، باعتباره قائداً حقيقياً ومدافعاً عن حقوق الإنسان).

وأشارت المفوضية الى أن عمل اللاجئ السوداني، (جذب انتباه العالم ببلاغة تعبيره عن محنة اللاجئين)، وأضافت أن جهود اللاجئ السوداني تمنح صوتاً لمجموعة من أكثر الناس عرضة للخطر على وجه الأرض.

وتابعت أن عمله في أصعب الظروف هو شهادة على قدرته على الصمود وإنسانيته.
وعاش محمد لاجئاً لأكثر من (5) سنوات في المركز الذي أسسته أستراليا في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة، بعد فراره من السودان.

ووفق المركز الذي منحه الجائزة، كان محمد أحد الأصوات الرئيسية بين المحتجزين في جزيرة مانوس، حيث تحدث بانتظام على وسائل الإعلام الدولية عن الوضع هناك، ولمدة عامين أرسل عبدالعزيز محمد أكثر من 4000 رسالة صوتية تفصل تجاربه في الجزيرة لبرنامج إذاعي (بودكاست) على الإنترنت بعنوان (الرسول) حاز على جوائز متعددة.