مسؤول أمريكي: قمع المتظاهرين يُهدد شطب السودان من قائمة الإرهاب

68

الخرطوم “تاق برس” –  وكالات – حذر مسؤول أميركي بارز من أن “العنف المفرط” الذي تستخدمه قوات الأمن السودانية لقمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة يمكن أن يهدد المحادثات لشطب السودان من قائمة واشنطن للدول الراعية للإرهاب.

في وقت قالت فيه الحكومة السودانية أنها ناقشت مع مسؤول أمريكي إمكانية دفع الإجراءات والتحويلات البنكية بين الخرطوم وواشنطن كواحدة من مخرجات المرحلة الأولى للحوار السوداني االأمريكي.

وصرح مدير شؤون أفريقيا في مجلس الأمن القومي الأمريكي، سيريل سارتور، الذي يزور الخرطوم، لوكالة فرانس برس، بالقول “من غير المقبول مطلقاً أن تستخدم قوات الأمن القوة المفرطة لقمع المتظاهرين، اضافة الى التوقيفات من دون اتهامات وكذلك اللجوء الى العنف والتعذيب”.

واضاف المسؤول الاميركي “ليس هناك أي سبب لقتل أيًا من كان”. وتابع أن “التطورات التي تشهدها البلاد حاليا تهدد عملية التفاوض بين الولايات المتحدة وحكومة السودان والتي قد تؤدي الى شطب السودان من قائمة الدول التي تدعم الإرهاب”.

وعقد رئيس الوزراء السوداني معتز موسى، اجتماعا مع الوفد الأميركي الأربعاء.

وأوضح وزير الدولة بالخارجية أسامة فيصل، في تصريحات صحفية، أن اللقاء تناول مسار الحوار السوداني الأميركي، وأن الوفد أكد حرص الولايات المتحدة على المضي في الحوار.

وقال فيصل إن رئيس مجلس الوزراء قدم شرحاً حول الأوضاع الاقتصادية والسياسية بالبلاد ورؤية الحكومة لتجاوز التحديات التي تواجه السودان.

ولفت الى أن الطرفين ناقشا إمكانية دفع الإجراءات والتحويلات البنكية بين البلدين والذي كانت من مخرجات المرحلة الأولى للحوار السوداني الأميركي.

ويشهد السودان منذ شهرين حركة احتجاجية شبه يومية إثر قرار الحكومة رفع سعر الخبز. وسرعان ما تحولت هذه الحركة لتظاهرات تطالب بإسقاط الرئيس عمر البشير.

وتستخدم قوات الأمن القوة لتفريق المتظاهرين. وتقول السلطات ان 32 شخصا قتلوا منذ 19 ديسمبر الماضي ، في حين تتحدث منظمة هيومن رايتس ووتش وأحزاب سودانية معارضة عن سقوط 51 قتيلا بينهم اطفال وافراد في طواقم طبية واقوات نظامية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب