المجلس العسكري يصدر أول تعليق بشأن جهاز الامن والمخابرات

113

الخرطوم “تاق برس” -أصدر المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان اول تعليق بشأن جهاز الامن والمخابرات، منذ استقالة رئيسه السابق صلاح قوش في اعقاب عزل رئيس النظام السابق عمر البشير ابريل الماضي.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري محمد دقلو “حميدتي” إنه لا إتجاه لحل جهاز الأمن والمخبارات الوطني والتفريط فيه.

وأكد على أهمية دوره خلال الفترة المُقبلة في إحداث التغيير السياسي بالبلاد.

وقال حميدتي خلال لقائه ضباطًا بجهاز الأمن والمخابرات الوطني بمباني رئاسة الجهاز في الخرطوم “إن الجهاز يذخر بكفات وطنية عالية التأهيل ولا توجد دولة في العالم المعاصر تفرط في جهاز أمنها بإعتبار أن الخطوة تتسبب في فقدانها للإستقرار السياسي والإقتصادي”.

واشار حميدتي  الى أن المنظومة الأمنية في السودان تعمل بتنسيق وتناغم تام بين كافة مكوناتها خدمة لأهداف الأمن القومي في كافة ميادين العطاء سلماً وحرباً وقال أنهم في المجلس العسكري الإنتقالي أكثر حرصاً على الشفافية ومحاسبة كل من يقترف أي جرم يطال أمن البلاد وصولاً الي بناء دولة القانون في السودان.

من جانبة أكد عضو المجلس العسكري الإنتقالي رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الفريق اول ركن جمال عمر على الدور المتعاظم لجهاز الأمن والمخابرات الوطني في تحقيق أهداف المرحلة القادمة.

ونبه إلى أن مهددات السلم والأمن في الإقليم في تزايد مستمر وأن البلاد تعول كثيراً على كفاءة ومهنية ووطنية ضباط الجهاز في تحقيق أهداف المرحلة الإنتقالية من خلال توفير المعلومات والتحليل والكفاءة والمهنية والإحترافية التي عرف بها الجهاز.

من جانبه أكد المدير العام للجهاز الفريق أول أمن ابو بكر دمبلاب قُدرة الجهاز على الوفاء بكافة متطلبات المرحلة الإنتقالية وصولاً لإنتخابات حرة ونزيهه، وحيا رئاسة المجلس العسكري وكافة القوات النظامية وأكد على دورها الكبير في حفظ أمن وإستقرار السودان في الفترة الماضية .

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب