نهائي أمم افريقيا.. محاربو الصحراء يحصدون اللقب من السنغال .. التفاصيل الكاملة بالفيديو

103

الخرطوم “تاق برس” – وكالات – أسدل الستار على منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، والتي أقيمت في مصر، بفوز منتخب الجزائر، بلقب البطولة بعد تغلبه على منتخب السنغال بهدف نظيف في المباراة النهائية، اليوم الجمعة.

وكرر منتخب الجزائر فوزه على السنغال في البطولة، حيث سبق لهما اللعب أمام بعضهما في دور المجموعات، في مباراة تمكن خلالها منتخب الجزائر من تحقيق الفوز بهدف دون رد، جاء عن طريق يوسف البلايلي، ليؤكد فريق المدرب جمال بلماضي أنهم عازمون على الذهاب بعيدًا في البطولة.
ملخص الشوط الثاني

السيطرة في الشوط الثاني كانت لصالح المنتخب السنغالي كما كان الحال في الشوط الأول، لكن أيضًا أسود التيرانجا فشلوا في ترجمة تلك السيطرة لأهداف وأهدروا فرص كانت كفيلة بتعديل النتيجة.

وسنحت بعض الفرص للمنتخب السنغالي خلال الشوط الثاني كان أخطرها لصالح المهاجم نيانج الذي انفرد بالمرمى الجزائري لكنه سدد الكرة بعيدة فوق العارضة.

ومن جانبه أعتمد المنتخب الجزائري على الدفاع من وسط ملعبه واللعب على الهجمات المرتدة للثنائي رياض محرز وبغداد بونجاح، لكنها لم تشكل خطورة كبيرة على مرمى السنغال.

الحارس الجزائري رايس مبولحي تألق خلال الشوط الثاني ومعه خط الدفاع، ونجحوا في التصدي للهجوم المتواصل من المنتخب السنغالي وحافظوا على النتيجة ليتوج منتخب الجزائر باللقب الثاني في تاريخه.
تفاصيل الشوط الثاني
الدقيقة 94.. الحكم الكاميروني أليوم نيانيت اطلق صافرة نهاية الشوط الثاني والمباراة بفوز المنتخب الجزائري بهدف نظيف على منتخب السنغال، ليتوج محاربو الصحراء بلقب كأس الأمم الإفريقية للمرة الثانية في تاريخه.

الدقيقة 88.. التبديل الثالث للمنتخب الجزائري أجراه المدرب جمال بلماضي بنزول إسلام سليماني بدلا من بغداد بونجاح صاحب الهدف الوحيد في المباراة حتى الآن.

الدقيقة 86.. دفاع قوي من المنتخب الجزائري في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، ومن جانبه يواصل المنتخب السنغالي عن إيجاد ثغرة في دفاعات الخضر من أجل تسجيل هدف التعادل، وأجرى بلماضي التبديل الثاني بنزول مهدي تهارت بدلا من سفيان فيغولي.

الدقيقة 83.. جمال بلماضي المدير الفني للمنتخب الجزائري يجري التبديل الأول في صفوف محاربي الصحراء بنزول ياسين براهيمي بدلا من يوسف البلايلي الذي بذل مجهودًا كبيرًا خلال المباراة، وفضل بلماضي تبديله خاصة أن أكثر الهجمات السنغالية في الدقائق الماضية كانت من الجبة اليسرى لمحاربو الصحراء.

الدقيقة 80.. المنتخب السنغالي يواصل إهدار فرص تسجيل هدف التعادل، وأهدر ساديو ماني فرصة خطيرة خلال الدقائق الماضية، بينما الهجمات المرتدة للمنتخب الجزائري لم تشكل خطورة كبيرة خاصة بعد تراجع جميع العناصر الجزائرية لوسط ملعبها باستثناء بغداد بونجاح.

الدقيقة 77.. أقل من ربع ساعة متبقي على نهاية الشوط الثاني والمباراة، ومازالت النتيجة تقدم منتخب الجزائر بهدف نظيف سجله بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية من عمر الشوط الأول، ويحاول المنتخب السنغالي بقوة منذ بداية الشوط الثاني تسجيل هدف التعادل.

الدقيقة 74.. جمال الدين بلعمري لاعب منتخب الجزائر تعرض لإصابة قوية بعد كرة مشتركة مع ساديو ماني مهاجم منتخب السنغال، وأصيب بلعمري في وجهه بعد أن نجح في إبعاد الكرة وتدخل الجهاز الطبي للمنتخب الجزائري لاسعافه بعد تغطى وجهه بالدماء.

الدقيقة 71.. الهجمات المرتدة للمنتخب الجزائري في الشوط الثاني تشكل خطورة كبيرة على مرمى المنتخب السنغالي، وكان محاربو الصحراء قادرين على تسجيل الهدف الثاني خلال الدقائق الماضية، وكان قريبًا من ذلك عن طريق كرة ثابتة لعبها يوسف البلايلي لكن الدفاع نجح في إبعادها.

الدقيقة 68.. نيانج مهجم المنتخب السنغالي يهدر أخطر فرصة لمنتخب أسود التيرانجا في الشوط الثاني، بعدما انفرد بالمرمى ولم يستغل خروج رايس مبولحي حارس مرمى المنتخب الجزائري من مرماه وسدد الكرة بقوة فوق العارضة، ليحرم منتخب بلاده من هدف التعادل.

الدقيقة 65.. المنتخب السنغالي ما زال يستحوذ على الكرة بنسبة أكبر من نظيره الجزائري، وبلغت نسبة الاستحواذ في الدقائق الماضية من عمر الشوط الأول 61% لصالح أسود التيرانجا، مقابل 39 % نسبة استحواذ المنتخب الجزائري الذي يعتمد على الهجمات المرتدة.

الدقيقة 62.. تقنية الفيديو تدخل وتعدل قرار الحكم بعد التأكد من أن لمسة اليد لم تكن متعمدة، ليتراجع الحكم في قراره ويطالب باستكمال اللعب، لتظل النتيجة كما هي تقدم المنتخب الجزائري بهدف نظيف، واعترض لاعبي منتخب السنغالي عى تراجع الحكم في قراره.

الدقيقة 59.. الحكم الكاميروني أليوم نيانت يحتسب ركلة جزاء لصالح المنتخب السنغالي بعد اصطدام الكرة في يد لاعب منتخب الجزائر رامي بن سبعيني داخل منطقة الجزاء، وسط اعتراض من لاعبي المنتخب الجزائري بسبب أن الكرة غير متعمدة وأن يد بن سبعيني كانت ملاصقة لجسده.

الدقيقة 57.. المنتخب السنغالي يحصل على مخالفة من على حدود منطقة الجزائر بعد عرقلة فيغولي لاعب الجزائر لساني لاعب السنغال، وكان الحكم قريبًا من اللعبة ليحتسب المخالفة دون تردد، وسط اعتراض من لاعبي المنتخب الجزائري، لكن الكرة مرت بسلام ووصلت الكرة ليد الحارس مبولحي.

الدقيقة 54.. الحكم الكاميروني أليوم نيانت يشهر البطاقة الصفراء الثانية في المباراة وحصل عليها لاعب منتخب الجزائر يوسف البلايلي بعد تدخله بعنف على لاعب منتخب السنغال، حيث سعى لمنع أسود التيرانجا من بناء هجمة مرتدة سريعة خاصة أن الكرة كانت في وسط ملعب السنغال.

الدقيقة 51.. المنتخب السنغالي يعاني من عدم الربط بين خط الوسط وخط الهجوم، حيث لم يتلق الثنائي ساديو ماني ونيانج العديد من الكرات التي تسمح لهمها بصنع فرص خطيرة على مرمى الحارس رايس مبولحي، كما أن تمركز دفاع منتخب الجزائر يصعب من مهمة أسود التيرانجا.

الدقيقة 49.. ضغط قوي من المنتخب السنغالي مع انطلاقة الشوط الثاني من أجل تسجيل هدف التعادل، ومن جانبه يعتمد المنتخب الجزائري على الضغط المتقدم لقطع الكرة في وسط ملعب منتخب أسود التيرانجا، وسنجت فرصة للمنتخب الجزائري عن طريق كرة ثابتة لكن دفاع السنغال نجح في إبعادها.

الدقيقة 46.. الحكم الكاميروني أليوم ناينت يطلق صافرة بداية الشوط الثاني من مباراة منتخب الجزائر ومنتخب السنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019 لكرة القدم، وانتهى الشوط الأول بتقدم محاربو الصحراء بهدف نظيف سجله بغداد بونجاح.

ملخص الشوط الأول

شهد الشوط الأول من مباراة منتخب الجزائر ومنتخب السنغال بداية نارية ورائعة بالنسبة للمنتخب العربي، والذي تقدم من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة الثانية عن طريق بغداد بونجاح لاعب فريق السد القطري.

واستلم بغداد الكرة وانطلق بها ثم سدد من على حدود منطقة الجزاء، واصطدمت تسديدته بأحد مدافعي منتخب السنغال لتغير اتجاهها ويفشل الحارس في التعامل معها لتسكن الكرة الشباك.

وعقب الهدف استحوذ المنتخب الجزائري على الكرة لدقائق قليلة وحاول تسجيل الهدف الثاني، كان دفاع منتخب السنغال نجح في التعامل مع هذه الكرات.

وبعد مرور ربع ساعة من عمر المباراة سيطر المنتخب السنغالي بشكل كبير على مجريات اللعب، وتراجع المنتخب الجزائري للدفاع من وسط ملعبه ليمنح الفرصة أكثر لمنتخب أسود التيرانجا في فرض طريقة لعبه.

ورغم الاستحواذ الكبير من منتخب السنغال والذي وصل لنسبة 62% لكنه لم يتمكن من صناعة فرص خطيرة على مرمى الحارس رايس مبولحي، وكانت الفرصة الأخطر عن طريق المهاجم نيانج.

وعقب نهاية الشوط الأول واثناء خروج اللاعبين من ملعب المباراة، حدثت مشادة بين لاعبي المنتخبين وصلت للاشتباك بالأيدي وتعدى أحد لاعبي منتخب السنغال على الحارس البديل لمنتخب الجزائر ألكساندر أوكيجة.
تفاصيل الشوط الأول
الدقيقة 45+2.. الحكم الكاميروني أليوم نيانت يطلق صافرة نهاية الشوط الأول من مباراة منتخب الجزائر ومنتخب السنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا، بتقدم منتخب محاربو الصحراء بهدف نظيف سجله اللاعب بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية من عمر هذا الشوط.

الدقيقة 42.. المنتخب السنغالي أكثر استحواذا على الكرة بنسبة 62% مقابل 38 % لصالح منتخب الجزائر، لكن لم ينجح لاعبي أسود التيرانجا من الاستفادة بهذا الاستحواذ وتسجيل هدف التعادل، ومن جانبه يعمل المنتخب الجزائري على الدفاع بشكل قوي من أجل الحفاظ على النتيجة.

الدقيقة 39.. ناينج مهاجم المنتخب السنغالي كان قريبًا من تسجيل هدف التعادل بعد تسديدة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء فاجأ بها دفاع منتخب الجزائر والحارس رايس مبولحي لكن الكرة مرت أعلى من القائم بمسافة قصيرة للغاية لتستمر النتيجة بتقدم محاربو الصحراء.

الدقيقة 36.. منتخب السنغال حصل على الركلة الركنية الأول في المباراة بعد مرور 35 دقيقة من عمر الشوط الأول، لكنه لم ينجح في الاستفادة منها ونجح الدفاع في التعامل معها، وقبل لعب الركلة الركنية قام ساديو ماني بالاعتداء على فيغولي لكن الحكم طالب باستمرار اللعب بشكل طبيعي.

الدقيقة 33.. رامي بن سبعيني لاعب منتخب الجزائر يحصل على البطاقة الصفراء الأولى في المباراة النهائية لبطولة كأس أمم إفريقيا 2019 بعد تدخله بشكل عنيف على لاعب منتخب السنغال في وسط الملعب، ليشهر الحكم الكاميروني البطاقة في وجهه.

الدقيقة 30.. نصف ساعة مرت من عمر الشوط الأول ومازالت النتيجة كما هي بتقدم منتخب الجزائر بهدف نظيف، وبعد البداية القوية لمحاربي الصحراء إلا أن المنتخب السنغالي نجح في السيطرة على مجريات اللعب، لكنه لم يتمكن من صناعة فرص خطيرة على مرمى الحارس رايس مبولحي.

الدقيقة 26.. المنتخب الجزائري يعاني في الدقائق الماضية من الضغط السنغالي المتقدم، وهو الأمر الذي ارتكب بسببه لاعبي محاربو الصحراء العديد من الأخطاء في التمرير، ومكن لاعبو منتخب السنغال من استعادة الكرة بشكل سريع أكثر من مرة خلال هذا الشوط.

الدقيقة 23.. العديد من الكراث الثابتة حصل عليها المنتخب السنغالي منذ بداية الشوط الأول لكنه حتى الآن لم ينجح في استغلالها، لكن أسود التيرانجا أكثر استحواذا في الدقائق الماضية، ويبحثون بقوة عن تسجيل هدف التعادل، لكن الخط الأمامي لم ينجح في اختراق الدفاعات الجزائرية.

الدقيقة 21.. منتخب الجزائر مازال الأكثر استحواذا على الكرة لكن دون خطورة حقيقية على مرمى ألفريد جوميز حارس السنغال، ويعتمد محاربو الصحراء في الهجوم على الجبهة اليمنى المتواجد بها النجم رياض محرز، ويكمل معه مهدي زفان الظهير الأيمن.

الدقيقة 18.. المنتخب السنغالي يعتمد على الهجمات السريعة ونقل الكرة من لمسة واحدة من أجل اختراق دفاعات المنتخب الجزائري، وصنع هجمة خطيرة عن طريق ساديو ماني الذي مررها ليوسف سابالي ومرر الأخير كرة عرضية لكن دفاع محاربي الصحراء تعامل معها بنجاح.

الدقيقة 15.. ربع ساعة مرت من عمر الشوط الأول ومازالت النتيجة تقدم منتخب الجزائر بهدف نظيف سجله بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية، وخلال الدقائق الماضية كان المنتخب الجزائري هو الأفضل والأكثر سيطرة على مجريات اللعب، لكنه لم يخلق فرص خطيرة عقب تسجيل الهدف.

الدقيقة 12.. تدخل قوي من بغداد بونجاح على إسماعيلا سار لاعب منتخب السنغال، ليحتسب الحكم مخالفة لصالح أسود التيرانجا، كما حذر المهاجم الجزائري بأنه سيمنح بطاقة في حال تكراره التدخل بعنف على لاعبي الفريق المنافس، ولم يستفد منتخب السنغال من المخالفة وذهب الكرة بعيدة عن المرمى.

الدقيقة 9.. اللعب انحصر في وسط الملعب خلال الدقائق الماضية، وبدأ المنتخب السنغالي يندفع هجوميًا بشكل أكبر، ومن جانبه يعتمد المنتخب الجزائري على الهجمات المرتدة السريعة ولعب كرات طولية للثنائي رياض محرز وبغداد بونجاح صحب الهدف الأول.

الدقيقة 6.. المنتخب السنغالي يحاول عن طريق نجمه ساديو ماني الدخول في أجواء المباراة والتغلب على صدمة البداية بعد تقدم منتخب الجزائر، لكن منتخب محاربو الصحراء متمركز في الملعب بشكل أكثر من رائع ويغلق كافة المساحات أمام أسود التيرانجا.

الدقيقة 3.. بداية قوية من المنتخب الجزائري وسيطرة كبيرة على مجريات اللعب في الدقائق الأولى، بينما مازال المنتخب السنغالي لم يظهر بالمستوى المنتظر، ويبدو أن غياب المدافع كوليبالي سيسبب أزمة كبيرة لأسود التيرانجا في مباراة اليوم.

الدقيقة 2.. جوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول بداية نارية للمباراة من جانب المنتخب الجزائري الذي أحرز الهدف الأول عن طريق بغداد بونجاح، بعد هجمة سريعة وصلت الكرة لبغداد بونجاح الذي رواغ ثم سدد الكرة لتصطدم بدافع السنغال لتغير طريقها وتدخل في الشباك.

الدقيقة 1.. الحكم الكاميروني أليوم نيانت يطلق صافرة انطلاق الشوط الأول من مباراة منتخب الجزائر ومنتخب السنغالي في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019.

حفل الختام

قبل انطلاق المباراة النهائية بين المنتخبين الجزائري والسنغالي، أقيم حفل ختام بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 لكرة القدم، ورغم مدته القصيرة إلا أن الحفل كان مبهرًا كما كان الحال في الحفل الافتتاحي.

وشهد حفل ختام أمم إفريقيا 2019 بعض العروض الاستعراضية، واستغرق العرض من 8 إلى 10 دقائق تقريبا، إذ أحيت الفنانة دنيا سمير غانم حفل ختام بطولة أمم أفريقيا بأداء أغنية وسط عرض رائع من المختصين بالألعاب النارية.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب