حميدتي يطالب المواطنيين بترديد “مدنية” ويكشف عن خيانة داخلية كبيرة

1٬125

الخرطوم “تاق برس” – قال نائب رئيس المجلس العسكرى الانتقالى الحاكم في السودان، محمد حمدان دقلو “حميدتي” أن الاتفاق السياسى الموقع بين “العسكرى”وقوى الحرية والتغيير حفظ للجبهة الثورية حقها داخل الاتفاق.
واضاف دقلو، إن المجلس “ليس عدوا لأحد، والبلاد تعيش في عهد جديد يعبر فيه الجميع عن رأيهم”
وقال حميدتي خلال مخاطبته حشداً جماهيرياً بأم درمان، اليوم الثلاثاء، ” هنالك خيانة داخلية كبيرة جدا نحن لسنا طرف فيها”، دون ان يكشف اي تفاصيل عن الخيانة التي اشار لها.

وأكد حميدتي،أن المجلس العسكري ليس ضد المدنية، وأنه يسعى لإحداث الاتفاق بين الكيانات السياسية حتى لا يحدث تشتت.

ورفض حميدتي الأفكار التي تروج إلى أن المجلس العسكري ضد الدولة المدنية، وقال “إننا نردد معكم ــ مدنياـ ولسنا ضد المدنية.

وطالب بعدم إقامة مسيرة مؤيدة للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع، واضاف ” أنا أطالب من يريدون إقامة مسيرة لتأييد القوات المسلحة والدعم السريع يوم الخميس المقبل، بعدم إقامتها حتى لا نتشتت”.
وأكد حميدتي أن القوات المنتشرة في الشوارع والكباري والمناطق الاستراتيجية تبذل مجهودات مقدرة من أجل المدنية.

وقال “إن الذين يسهرون الليالي طيلة الشهور الماضية هدفهم حمايتكم وحماية المدنية”، وقطع بأن المجلس العسكري يسعى لإحداث الوفاق، ولا يريد التمسك بالسلطة.

ولفت نائب رئيس ​المجلس الانتقالي السوداني​، إلى أن السودان يعيش في عهد جديد ويمكن لأي أحد أن يعبر عن رأيه.

واشار إلى أن الخلافات جعلت التغيير بلا معنى وأسهمت في تأخير تشكيل الحكومة الانتقالية ومؤسسات الفترة الانتقالية.

واضاف “أخاف من حدوث أشياء غير محسوبة”.

وتابع :”أننا نريد أفعالا لا كلاما ونريد سلاما حقيقيا، إننا نحن من يبحث عن الحقائق وأي شخص يجب أن يحصل على حقوقه”.
وكشف عن اتصالات للمجلس مع مجموعة عبدالعزيز الحلو و عبدالواحد محمد نور بهدف إقرار السلام شامل بالبلاد.

أخبار ذات صلة المزيد من الكاتب

error: Content is protected !!